السفيرة الاسترالية في طهران: المستثمرون الأستراليون يرغبون في التعاون مع إيران

قالت السفيرة الأسترالية في إيران أن الجالية الإيرانية في أستراليا نشطة للغاية ومتعلمة واكدت ان كثير من رجال الاعمال والمستثمرين الأستراليين يرغبون فی التعاون مع التجار ورجال الاعمال الإيرانيين.

واضافت ليندال ساكس  اليوم الاربعاء في اللقاء مع رئيس غرفة التجارة والصناعة والتعدين والزراعة في تبريز : ان استرالیا  وإيران تتمتعان بامکانیات يمكن استثمارها للتعاون المشترك في مختلف المجالات بما فيها المنتجات الزراعية والتعدين والطب والعلاج والتعليم الجامعي.

واشارت إلى إمكانية التعاون في مجال الشركات الناشئة والجامعات بين البلدين وقالت: إن وجود قوى عاملة شابة ومتعلمة في إيران يمثل فرضة ثمينة للتعاون بين الجمهورية الإسلامية الايرانية و الدول الأخرى.

وقالت السفيرة الأسترالية لدى إيران: إن للحكومة دور ضئيل في الاقتصاد الأسترالي فيما يلعب القطاع الخاص دورا كبيرا في الاقتصاد لما له من إمكانات عالية جدًا.

ولفتت الى الرسوم الجمركية المنخفضة في أستراليا وقالت انها توفر فرصة مناسبة للتعاون بين البلدين.
وأضافت ساكس: "تتمتع الجمهورية الإسلامية الايرانية بموقع جغرافي جيد جدًا ولها ثقلها في المنطقة ويمكن نقل البضائع إلى إيران عبر منطقة تشابهار  للتجارة الحرة ثم تصديرها إلى العديد من البلدان.
من جانبه أشار رئيس غرفة التجارة والصناعة والمناجم في تبريز  مركز محافظة اذربايجان الشرقية إلى أن المحافظة تتمتع بظروف مناسبة لنشاط المستثمرين الأجانب وقال هناك العديد من القدرات الصناعية والزراعية في هذه المحافظة.
وأضاف يونس جايلة: "كانت هناك علاقة قديمة بين تبريز وأستراليا فيما يتعلق بتصدير السجاد واستيراد الصوف وأعرب عن أمله في توسيع العلاقات التجارية بينهما ملفتا انه تشتهر تبريز بانها مدينة تجارية منذ العصور القديمة، وفي الواقع التجارة والصناعة ممزوجة مع دماء أهل هذه المنطقة.

وتاكيدا على المقومات الاقتصادية في الجمهورية الإسلامية الايرانية و امكانياتها الكبيرة وتوفير فرص مناسبة للاستثمار، اوضح ان الضرائب المنخفضة، والإعفاءات الضريبية للمستثمرين الأجانب، والقوى العاملة الماهرة والمتعلمة، يوفر فرصة مناسبة للمستثمرين الأجانب في ايران.

رمز الخبر 192504

سمات

تعليقك

You are replying to: .
5 + 9 =