إيران على استعداد تام لتعزيز التعاون العلمي والثقافي مع تونس

قال نائب وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي في الشؤون القانونية والبرلمانية إن تعميق العلاقات الإيرانية مع الدول الإسلامية والأفريقية خاصة تونس من السياسات المبدئية للجمهورية الإسلامية الإيرانية، مبديا الاستعداد تام لتبادل التجارب والتعاون مع هذا البلد في المجالين الثقافي والعلمي.

اعتبر هاشمي في لقاء السفير التونسي في طهران المحادثة الهاتفية الأخيرة بين رئيسي البلدين من مؤشرات رغبة الجانبين لتعميق العلاقات.

وأعرب عن أمله للاستفادة القصوى من الإمكانات القائمة بين البلدين الصديقين للوصول إلى المستوى المنشود من التبادل التجاري والثقافي والسياسي.

وأضاف هاشمي: من السياسات المبدئية للجمهورية الإسلامية الإيرانية تعميق العلاقات مع الدول الإسلامية والأفريقية خاصة تونس التي تتمتع بمكانة مرموقة من حيث الحضارة الثقافية ، وهناك العديد من النقاط الحضارية المشتركة بين إيران وتونس.

وشدد هاشمي على أن إيران حققت الاكتفاء الذاتي في مختلف المجالات الثقافية والصناعية منذ بداية الثورة الإسلامية وقال نحن على استعداد تام للتعاون مع تونس من أجل تبادل ونقل الخبرات في مختلف المجالات ولا سيما في المجالات الثقافية والعلمية.

بدوره قال السفير التونسي لدى طهران سمير المنصير : إن البلدين يتمتعان بقواسم مشتركة ثقافية وحضارية وقد أكدنا دائما على ضرورة تعزيز العلاقات التجارية والثقافية والتبادل التجاري بين البلدين.

وأكد أن العلاقات السياسية بين إيران وتونس تمر بمرحلة جيدة، لافتا إلى أن تونس تسعى للحفاظ على علاقاتها مع الجمهورية الإسلامية الإيرانية وتعميقها في مختلف المجالات، وأن تاريخ العلاقات بين البلدين يثبت ذلك.

وتطرق المنصير إلى مكانة صناعة السجاد الإيراني وقال إن صناعة السجاد الإيراني من أهم الصناعات في العالم ونحن مستعدون لنقل التجارب الإيرانية إلى المهتمين بصناعة السجاد في تونس.

رمز الخبر 192686

سمات

تعليقك

You are replying to: .
1 + 1 =