التعاون العلمي بين إيران وتركيا نموذجًا تحتذي به الدول الإسلامية

قال رئيس مجلس الابحاث العلمية والتقنية التركي (توبيتاك) في لقاء مع نائب وزير العلوم في الشؤون الدولية وحيد حدادي اصل: إن رغبة طهران - أنقرة في توسيع التعاون العلمي من شأنها أن تكون نموذجًا تحتذي به الدول الإسلامية.

وحضر  رئيس مجلس الابحاث العلمية والتقنية التركي (توبيتاك) "حسن ماندال" وزارة العلوم والابحاث والتكنولوجيا بطهران والتقى مع نائب وزير العلوم للشؤون الدولية وحيد حدادي أصل.

 وقال ماندال خلال اللقاء إن التعاون العلمي بين تركيا وايران يجري الآن على مستوى التعاون الجامعي داعيا بإدراج الصناعات ضمن هذا التعاون.

وأشار إلى الدور المركزي لجامعة تبريز في التعاون العلمي بين البلدين وقال: يمكن توسيع التعاون العلمي بين البلدين ليشمل التكنولوجيا الحيوية ومختلف الصناعات.

وأكد ماندال على تعاون الشركات القائمة على المعرفة في البلدين وقال: من خلال إنشاء مكتب نقل التكنولوجيا بين وزارة العلوم الايرانية وتوبيتاك يمكن توسيع التعاون بين واحات العلوم والتكنولوجيا والشركات القائمة على المعرفة في البلدين.
من جانبه أشار نائب وزير العلوم في الشؤون الدولية حدادي اصل إلى العلاقات طويلة الأمد بين البلدين وقال: "نحن مستعدون لتعزيز التعاون العلمي والبحثي والتكنولوجي، ومع استمرار الاتجاهات الماضية نؤكد على تحديد مسارات جديدة.

وقال: هناك 47 مشروعًا بحثيًا مشتركًا بين إيران وتركيا قيد التنفيذ، ونحن مستعدون لإضافة 30 مشروعًا بحثيًا جديدا إلى المشاريع القائمة في غضون عام. 

ولفت الى انه وبالإضافة إلى المراكز الأكاديمية، يوجد حوالي 40 معهدًا بحثيًا مستقلًا في إيران يمكنه التعاون مع نظيراته التركية كما يمكن أن تكون قضية المياه أحد مجالات هذا التعاون.

رمز الخبر 192755

سمات

تعليقك

You are replying to: .
5 + 12 =