زيادة حجم التبادل التجاري مع العراق يتطلب نوعا جديدا من الدبلوماسية

أكدت رئيس غرفة تجارة أهواز شهلا عموري ضرورة استخدام أسلوب ونوع جديد من الدبلوماسية الاقتصادية واوضحت بان زيادة حجم التبادل مع العراق يتطلب تسهيل العمليات التجارية.

وقالت عموري في تصريح لها الاثنين خلال زيارة الوفد التجاري العراقي رفيع المستوى إلى محافظة خوزستان جنوب غرب ايران: إن إحياء التجارة المزدهرة مع العراق هو مطلب القطاع الخاص في بلادنا ، وقد بدأت غرفة تجارة أهواز التخطيط الجاد في هذا الصدد.

وأضافت: إن تطوير المبادلات التجارية مع العراق يتطلب نوعًا جديدًا من الدبلوماسية الاقتصادية بحيث تؤدي آفاق التجارة مع هذا البلد إلى ازدهار تصدير المنتجات الإيرانية.

وتابعت عموري: منذ بداية هذا العام ، وبدعوة من غرفة تجارة أهواز ، زارت ثلاثة وفود تجارية عراقية رفيعة المستوى بلادنا واكتسبت معرفة أكثر بقدرات إيران الإنتاجية والاستثمارية.

وتابعت نائب رئيس غرفة التجارة الإيرانية العراقية المشتركة: نظرًا لحدود خوزستان البرية ووجود الصناعات المختلفة فيها، فبامكانها أن تصبح مركزًا لاستكمال سلسلة القيمة التصديرية للمنتجات من المحافظات الأخرى في البلاد.

وشددت على ضرورة ربط الطاقات الإنتاجية لمحافظات البلاد الأخرى بصناعات خوزستان وقالت: ان تعرّف ناشطي القطاع الخاص العراقي على الإمكانيات الصناعية والاقتصادية للبلاد يشكل افقا يمكن أن يحقق أهداف إيران التصديرية.

وبحسب هذا التقرير ، فقد تم خلال زيارات وفود رجال الأعمال العراقيين إلى البلاد منذ بداية العام الجاري (العام الايراني بدا في 21 اذار/مارس)، إبرام عقود تجارية مختلفة بين نشطاء من القطاع الخاص في إيران والعراق.

رمز الخبر 192795

سمات

تعليقك

You are replying to: .
2 + 4 =