قائد الثورة : شهداء القوات الامنية ارتقوا دفاعا عن امن وراحة الشعب

قال قائد الثورة الاسلامية "اية الله السيد علي الخامنئي" : ان الشهداء المنتسبين الى القوى الامنية، قدموا ارواحهم دفاعا عن امن وراحة الشعب؛ وبهذة التضحيات جسدوا انموذجا لكافة القيم السامية التي تندرج في مبدا الشهادة والشهيد.

جاء ذلك في كلمة قائد الثورة الاسلامية لدى اسقباله في 30 تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري، المسؤولين القائمين على تنظيم مؤتمر "شهداء قم"؛ والذي بثته الشاشة الايرانية، تزامنا مع انطلاق هذا المؤتمر صباح اليوم الخميس في قم المقدسة (جنوب العاصمة طهران).

واضاف سماحته، ان مبدأ الشهيد والشهادة يتضمن مجموعة من القيم الوطنية والدينية والإنسانية والأخلاقية، وبذلك يبلور الشهيد انموذجا لـلإيمان الصادق والعمل الصالح والجهاد في سبيل الله.

كما نوه الامام الخامنئي بدور أهالي قم المقدسة الكبير في انتصار الثورة ومرحلة الدفاع المقدس (حرب صدام المقبور على ايران / 1980-1988)، ومواجهة التحديات حتى اليوم.

واكد قائد الثورة الاسلامية على توظيف لغة الفن في سياق الترويج للسمات البارزة للشهداء، قائلا : ان جميع الأحداث البارقة منذ انتصار الثورة وحتى اليوم هي نجوم في التاريخ؛ بما فيها حادثة "شاه جراغ" (الارهابية في شيراز) الاخيرة، رغم انها احزت قلوب الجميع لكنها ستبقى خالدة ومشرفة في تاريخ البلاد.

واضاف : الشهيد هو تجسيد لـلإيمان الصادق و العمل الصالح و الجهاد في سبيل الله، وله دور في تعزيز الهوية الوطنية؛ كمايحدث اليوم حيث ان تضحيات الشهداء وآبائهم وأمهاتهم زادت في شموخ وعظمة الشعب الإيراني.

قائد الثورة، اعتبر الشهادة بأنها مظهر من مظاهر التضحية والشجاعة؛ مبينا ان شهيد الدفاع المقدس ضحى بحياته حتى لا يحقق العدو الشرير والوحشي مآربه في اجتياح طهران وإذلال الشعب، على غرار  شهيد الدفاع عن الأمن الداخلي الذي يقدم حياته من أجل أمن وراحة الشعب، وبذلك فكل هذه التضحيات هي تجسيد للتعاليم الأخلاقية المنضوية في مفهوم الشهيد والشهادة.

رمز الخبر 193507

سمات

تعليقك

You are replying to: .
9 + 4 =