وزير الصناعة الايراني: صادرات البلاد غير النفطية ازدادت بنسبة 19 بالمائة

اعلن وزير الصناعة والتعدين والتجارة الايراني رضا فاطمي امين بان صادرات البلاد غير النفطية خلال الاشهر التسعة الاولى من العام الايراني الجاري (بدا في 21 اذار/مارس 2022) بلغت 42 مليار دولار اي بزيادة نسبتها 19 بالمائة.

وقال فاطمي أمين في تصريحه ، مساء الخميس ، خلال لقائه مع النشطاء الاقتصاديين بمحافظة فارس في مدينة شيراز جنوب البلاد: إن إجمالي واردات البلاد العام الماضي بلغ 52 مليار دولار وإجمالي عائداتنا من النقد الأجنبي هذا العام أيضًا باستثناء الارصدة المجمدة واحتياطيات البنك المركزي ستصل إلى أكثر من 80 مليار دولار.

واوضح إن إجمالي واردات البلاد هذا العام سيكون أقل من 55 مليار دولار، وقال: 39٪ من واردات البلاد بالدرهم و 11٪ باليوان ، لكن حصة اليوان في صادراتنا أكبر ، وإذا تمكنا من حل هذه التناقضات الجزئية ، فسيتم موازنة الدخل والإنفاق من العملات الأجنبية للبلاد.

وذكر أن الزيادة المفرطة في سعر العملة الاجنبية ستسبب المزيد من الضرر لاقتصاد البلاد ، وقال: إن عدم استقرار سعر العملة الاجنبية سيؤدي إلى اسراع الشركات المصنعة في تسجيل الطلبات وزيادة اسعار المواد الخام وبالتالي زيادة كلفة الإنتاج.

*الصناعة لها دور فعال جدا في توفير فرص العمل

وقال وزير الصناعة: بحسب إعلان مركز الإحصاء ، بلغ النمو الاقتصادي للبلاد في الأشهر الستة الأولى من هذا العام ، 3.3 في المائة ونمو قطاع الصناعة 4.9 في المائة ، وهو أمر مهم لأن الصناعة لديها دور أكبر وأكثر فاعلية في توفير فرص العمل وهذا النمو الاقتصادي المرتفع في القطاع الصناعي يعتبر رسالة جيدة.

وأضاف فاطمي أمين: بحسب تقرير البنك المركزي ، نما الاستثمار في الآلات في الأشهر الستة الأولى من العام الجاري بنسبة 15٪ ، وهو رقم قياسي مقارنة بالسنوات الثماني الماضية.

*صادرات 42 مليار دولار من السلع غير النفطية للبلاد

واشار الى ان صادرات البلاد غير النفطية بلغت نحو 42 مليار دولار اعتبارًا منذ بداية العام الايراني الجاري (بدا في 21 اذار/مارس) حتى العاشر من الشهر العاشر (31 كانون الاول/ديسمبر) بحسب إحصاءات مصلحة الجمارك ، وقال: إن هذا المبلغ نما بنسبة 19٪ مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي.

وأضاف: إن وارداتنا خلال الفترة المذكورة تجاوزت 43 مليار دولار ، أي بنسبة 14٪ مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي ، وهذا يعني أن عجز الميزان التجاري لدينا وصل إلى 1.3 مليار دولار.

وقال وزير الصناعة: النفط يؤثر على الاقتصاد بطريقتين ، إحداهما في الموازنة الحكومية والأخرى في توفير الواردات.

*الحاجة إلى توجيه الموارد البنكية نحو رأس المال العامل

و أكد على ضرورة توجيه التسهيلات المصرفية إلى رأس المال العامل ، وقال: بالطبع ، يجب أن يحدث هذا في الاستثمارات الصغيرة ، لأن الاعتماد على البنوك في استثمارات كبيرة هو خطأ فادح ويسبب ضررًا للأعمال الصغيرة.

قال: من أجل التمكن من إدارة التسهيلات المصرفية ورأس المال العامل والائتمانات المباشرة ، قمنا العام الماضي في وزارة الصناعة بمتابعة مهمتين ، إحداهما كانت إيداع التسهيلات المدفوعة للإنتاج لدى البائع بحيث لا تذهب الموارد إلى امور اخرى.

*صادرات الخدمات الفنية والهندسية ما بين 15 إلى 20 مليار دولار

وفي إشارة إلى موافقات الاجتماع الأخير للجنة الاقتصادية للحكومة حول صادرات الخدمات الفنية والهندسية ، قال: من المتوقع أن يكون لدينا هذا العام ما لا يقل عن 15 إلى 20 مليار دولار من صادرات الخدمات الفنية والهندسية.

*نمو الصادرات إلى إفريقيا بنسبة 50 بالمائة

واشار إلى نمو صادرات البلاد إلى إفريقيا هذا العام بنسبة 50٪ ، وقال: من المتوقع أن تصل صادرات البلاد إلى إفريقيا هذا العام إلى 1.2 مليار دولار.

وأضاف فاطمي أمين: ان محافظة فارس لها تاريخ طويل في التجارة مع إفريقيا ، وخطة وزارة الصناعة هي إعطاء المحافظات مجالًا في التجارة الخارجية.

رمز الخبر 193721

سمات

تعليقك

You are replying to: .
4 + 11 =