إيران تسعى إلى إنشاء صناديق استثمار مشتركة مع روسيا والسعودية

يخطط صندوق التنمية الوطني في إيران إلى تفعيل القدرة على الاستثمار الأجنبي بهدف تنمية استثمارات الصندوق المدني وخلق قيمة مضافة، وفي هذا الصدد، يأتي إنشاء صناديق مشتركة مع دول روسيا والمملكة العربية السعودية والكويت وقطر وكازاخستان وقيرغيزستان، على جدول الأعمال.

وأعلن عضو هيئة رئاسة صندوق التنمية الوطنية في ايران " حسين عيوضلو" ان هذا الصندوق يسعى للتعاون مع صناديق الثروة في الدول الجارة وقد اجريت محادثات مع روسيا بهذا الصدد بانتظار الموافقة، كما اجريت محادثات مع عمان والسعودية ايضا بهذا الصدد.

وقال عيوضلو في تصريح صحافي ان من مهام صندوق التنمية الوطنية في ايران، التعاون مع الصناديق الأخرى في العالم وان الصناديق الوطنية للثروة في دول الجوار لها اولوية في هذا المجال.

واضاف: في البداية قمنا بالتعاون مع الصندوق الروسي وعقدنا اجتماعات وجرى التوصل الى مذكرات تفاهم، وخلال هذه الاجتماعات جرى النقاش حول اساليب وآليات التعاون وننتظر تأييد هيئة المشرفين على صندوق الثروة القومي الروسي ، والتأييد يصدر من الرئيس الروسي.

وأوضح بأن روسيا قد ارسلت اشارات بأن من الأفضل ان تكون البداية عبر التعاون في مجال تنفيذ المشاريع ، وتقرر ان يقوم الجانب الايراني بتقديم مقترحات ويتم انشاء لجان استثمار مشتركة بين الصندوقين الوطنيين للثروة الايراني والروسي، ويشارك الطرفان الايراني والروسي في الاستثمار بنسبة 50 بالمئة.

ونوه بأن الأولوية لدى الجانب الايراني هي في مجال مشاريع النفط والغاز وانتاج الادوية لكن المجالات الاخرى مثل التكنولوجيات المتقدمة ايضا يمكن التعاون بشأنها ، والامر الهام بهذا الصدد هو الجدوى الاقتصادية للمشاريع.

وتابع : اجرينا ايضا مفاوضات مع عمان والسعودية ونأمل التوصل الى الاتفاق حول المشاريع المشتركة لكن ينبغي علينا ان نعلم بأن مثل هذه الآليات تتطلب وقتا ومن الضروري اولا ان ينطلق التعاون ومن ثم الدخول في المشاريع المشتركة في مرحلة لاحقة.

واضاف عيوضلو ان هذا الصندوق قد ابرم اتفاقيات مع الدول الافريقية ايضا.

رمز الخبر 195822

تعليقك

You are replying to: .
2 + 9 =