بدء العام الإيراني الجديد....إيران تستقبل الربيع بعيد النوروز وباحتفالات عريقة و بهجة عارمة

مع نسائم الربيع، تُشرق شمسُ عيدِ النوروزِ ورأس السنة الشمسية على إيران، حاملةً معها عبقَ التجديدِ و البداياتِ الجديدة.

 يُعدُّ عيدُ النوروزِ أو النيروز، الذي يُصادفُ اليوم الأول من العام الإيراني الجديد، أهمَّ عيدٍ تقليديٍّ ومقدس في إيرانَ، حيث تُفتحُ أبوابُ البيوتِ على مصراعَيها، و تُزينُ الموائد بأجملِ الزهورِ و الشموعِ و الأطباقِ الملونةِ.

الليلة.... إيران تستقبل الربيع بعيد النوروز وباحتفالات عريقة و بهجة عارمة

يُسمّى هذا اليوم نوروزا أو نيروزا ويعني “اليوم الجديد”، ويُشاركُ الجميعُ من كبار وصغار في طقوسِ العيدِ، من تنظيفِ البيوتِ و تزيينِها، إلى زيارةِ الأقاربِ و الأصدقاءِ و تبادلِ الهدايا. وتُضفي موسيقى العيدِ و رقصاتُهُ التي تملأ الأسواق والطرق أجواءً من البهجةِ و الفرحِ على كلِّ مكانٍ.

ومن رحم الديانة الزرادشتية، بزغ فجر النوروز، ولم تخْمُد شعلةُ هذا العيدِ العريقِ حتى بعد الفتوحاتِ الإسلاميةِ، ليُصبحَ أكبرَ أعيادِ القوميةِ الفارسيةِ. تُقامُ احتفالاتُهُ البهجةُ في إيرانَ و دولِ الجوارِ، من أفغانستانَ إلى تركياَ، وصولًا إلى شمالِ العراقِ و المناطقِ الكرديةِ في سورياَ.

كما يُعدّ عيدُ النوروزِ عطلةً رسميةً في العديدِ من الدولِ، مثلَ طاجيكستان و روسيا و تركمانستان و الهند و باكستان و قرغيزستان و سوريا و العراق و جورجيا و أذربيجان و ألبانيا و الصين و أوزبكستان. و يحتفلُ الناسُ في هذا اليومِ بِمختلفِ الأنشطةِ، مثلِ الرقصِ و الغناءِ و تبادلِ الهدايا.

تتنوع أسباب الاحتفال بهذا العيد التاريخي والعريق، وترجع في أغلبها إلى قصص شعبية من ثقافات مختلفة. و يتفق الجميع على أنه عيد الربيع، ورمز للتجديد والبدايات الجديدة بعد انتهاء فصل الشتاء.

الليلة.... إيران تستقبل الربيع بعيد النوروز وباحتفالات عريقة و بهجة عارمة

"يوم النوروز العالمي"

واعترفت منظمة الأمم المتحدة للعلم والثقافة (اليونسكو) بعيد النوروز، ذو الأصول الإيرانية، كإرث ثقافي عالمي، حيثُ سجلته في تشرين الأول (أكتوبر) عام 2008 في قائمتها للتراث الثقافي غير المادي.

عيد النوروز .. فرصة ذهبية للتعرف على الثقافة الفارسية

يُعدُّ هذا العيد فرصةً رائعةً لِلتعرفِ على الثقافةِ الإيرانيةِ و عاداتِها و تقاليدِها، حيث يُمكنُ للزائرينَ مُشاركةَ الشعبِ الإيرانيِّ احتفالاتِهِ بِهذاِ العيدِ المُذهلِ و الاستمتاعِ بِأجوائِهِ البهجةِ والمُفعمةِ بالحياةِ. فمن خلالِ احتفالاتِ هذا العيدِ، نستطيعُ استكشافَ العديدِ من الجوانبِ التي تُميّزُ هذهِ الثقافةَ، مثلَ:

جهارشنبه سوري (ليلة الأربعاء الأخيرة): تُشيرُ كلمةُ "سوري" في الأدبِ الفارسيِّ إلى السرورِ و الفرحِ، و تُعبّرُ عن احتفالاتٍ و ولائمَ تُقامُ في مناسباتٍ مختلفةٍ. و من أهمِّ هذهِ الاحتفالاتِ "جهار شنبه سوري" (احتفالُ ليلةِ الأربعاءِ)، و هو احتفالٌ قديمٌ يُقامُ في آخرِ ليلةِ أربعاءٍ من العامِ المنقضي، حيث يحتفل الناس في هذ اليوم بإشعال النار والألعاب النارية.

الليلة.... إيران تستقبل الربيع بعيد النوروز وباحتفالات عريقة و بهجة عارمة

تنظيف البيوت: تُعدّ عادة تنظيف البيوت قبل أيام العيد من أهمّ العادات والتقاليد التي تُمارسُ في العديد من الدولِ، مثلَ إيران و طاجيكستان و أفغانستان و أذربيجان، وتُعبّرُ عن رغبةِ الناسِ في التخلّصِ من كلِّ ما هو سلبيّ و بدءِ حياةٍ جديدةٍ. تُعرفُ هذهِ العادةُ في اللغةِ الفارسيةِ باسمِ "خانه تکاني"، وتبدأُ قبلَ حلولِ عيدِ النوروزِ ببضعةِ أسابيعَ، حيثُ يقومُ الناسُ بتنظيفِ جميعِ أنحاءِ المنزلِ من الداخلِ و الخارجِ.

مائدة العيد التي تسمى بـ "هفت سين" (السينات السبع): تُمثّلُ هذهِ المائدة عناصرَ الطبيعةِ و الحياةِ، و تُجسّدُ فلسفةَ التجديدِ و البداياتِ الجديدةِ. تتكونُ هذهِ المائدةُ من سبعةِ أشياء تبدأُ جميعُها بحرفِ "س" في اللغةِ الفارسيةِ، و تُقسمُ إلى نوعين:

عناصرُ ذاتِ دلالاتٍ رمزيةٍ: كالثوم (رمز للصحة والقوة)، والعملاتُ المعدنية (رمز للثراء والرزق)، والسمنوُ(حلوى إيرانية ترمز إلى لحظات الحياة الحلوة)، والسبزة أو الخضرة (رمز للطبيعة والحياة)، والسماق (نوع من البهار الإيراني يرمز لانتصار النور على الظلام)، والسنجد (فاكهة ترمز للحب)، والخل (رمز للصبر والشيخوخة)، والقرآنُ الكريم (رمز للإيمان والروحانيات).

الليلة.... إيران تستقبل الربيع بعيد النوروز وباحتفالات عريقة و بهجة عارمة

عناصر الأكل: تشمل جميعُ أنواعِ المكسراتِ والحلوياتُ التقليديةُ و الحديثةُ.

ارتداءُ الملابسِ الجديدةِ: تُمثّلُ هذهِ العادةُ رمزًا للفرحِ و التفاؤلِ.

تبادلُ الهداياِ: تُعبّرُ هذهِ العادةُ عن مشاعرِ المحبةِ و التقديرِ بينَ الناس.

الفنونُ و الموسيقى: تُعرضُ العديدُ من الحرفِ اليدويةِ التقليديةِ وتُقامُ العديدُ من العروضِ الفنيةِ و الموسيقيةِ خلالَ احتفالاتِ عيدِ النوروزِ، مما يتيح فرصا رائعة للتعرف على جمال تقاليد وتراث الشعب الإيراني.

تجربةُ احتفالاتِ عيدِ النوروزِ في إيران تُعدّ تجربةً فريدةً من نوعِها، حيثُ يمكنكَ المشاركةُ في مختلفِ الفعالياتِ و الأنشطةِ التي تُقامُ خلالَ هذا العيدِ.

و من خلالِ التعرفِ على هذهِ الجوانبِ، نستطيعُ فهمَ الثقافةِ الفارسيةِ بشكلٍ أفضلَ و تقديرَ جمالِها و تنوعِها

رمز الخبر 196234

تعليقك

You are replying to: .
3 + 12 =