شمخاني: بعض البلدان باعت أمنها إلي دول من خارج المنطقة

قال أمين المجلس الأعلي للأمن القومي، علي شمخاني إن بعض الدول باعت أمنها القومي لإرادة وقرار دول من خارج المنطقة ، وتعتقد أن امريكا تستطيع ضمان بقائها.

ووصف علي شمخاني، اليوم الثلاثاء خلال لقائه رئيس المجلس الوطني في جمهورية أذربيجان، ' اوكتاي اسدوف'، القواسم المشتركة الواسعة جدا بما فيها الحضارة والثقافة والدين واللغة والعرق بين البلدين بانها رأس مال قيم لتطوير وتوسيع العلاقات والتي يمكن أن تسهم بدورها في تقدم المنطقة .

واشار الي ان حدود البلدين هي حدود السلام والصداقة، وأضاف، انه هناك العديد من القدرات لزيادة مستوي التبادل التجاري بين البلدين، الأمر الذي يمكن أن يؤدي الي تسريع وتفعيل رخاء واستقرار وأمن البلدين.
وأشار أمين المجلس الأعلي للأمن القومي إلي جهود وبعض أفعال الدول التي تعارض العلاقات الودية بين البلدين من أجل المساس بالعلاقات القوية بين طهران وباكو، مؤكدا إن أمن دول المنطقة يمكن توفيره بشكل جماعي مع تبني توجهات مشتركة وحوار وثيق .
وقال شمخاني إن بعض الدول باعت أمنها القومي إلي إرادة وقرار دول من خارج المنطقة وتعتقد أن امريكا تستطيع ضمان بقائها ، بينما السبيل الوحيد للحكومات أن تستمر في الاعتماد علي القدرات الوطنية والدعم الشعبي.
وشدد علي أن تهديد الإرهاب وجذوره ، بما في ذلك الفكر التكفيري الذي تروج له بعض دول المنطقة، قد حول المنطقة كلها إلي أزمة وأصبح عقبة خطيرة أمام نمو الدول الإسلامية.
وأشار أمين المجلس الأعلي للأمن القومي إلي أن الحظر الأمريكي يفتقد الي أي أساس قانوني وأصبح عمليا وسيلة لانتقام ترامب الشخصي من الدول المعارضة لسياساته.
وشدد شمخاني علي إن هذه الأعمال التي اثبتت فشلها مرات عديدة، سوف لن تؤدي سوي الي عزلة اميركا أكثر فاكثر.
من جانبه قال رئيس البرلمان الأذربيجاني، أسدوف، الذي يزور إيران علي رأس وفد برلماني، إن الجمهورية الأذربيجانية مستعدة لزيادة التبادلات الشاملة والتعاون بين البلدين، مرحبا بالمبادرات والاقتراحات المقدمة في هذا الاطار.

رمز الخبر 188878

تعليقك

You are replying to: .
1 + 13 =