ظریف: التحركات المشبوهة فی المنطقة تهدف إلي إثارة التوتر

قال وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف، إن المحاولات المشبوهة والتخریب فی المنطقة، من المحاور التی أثیرت خلال المحادثات مع نظیره الهندی، قائلا: لقد توقعنا بالفعل مثل هذه الإجراءات من أجل تصعید التوتر فی المنطقة.

محمد جواد ظریف، الذی وصل إلي الهند مساء أمس، وصف لقائه الیوم الثلاثاء مع نظیره الهندی سوشما سوراج، بالجید وقال: كما أوضحنا خلال هذه الأیام، مواقف الجمهوریة الإسلامیة لشركائنا القریبین بما فی ذلك روسیا، و فی اجتماع الیوم مع وزیر الخارجیة الهندی قدمنا ایضا توضیحات وافیة حول آخر اجراءات الجمهوریة الإسلامیة .

و أكد وزیر الخارجیة ، ان نظیره الهندی وباقی الأطراف أكدوا علي أهمیة استثمار إیران لمصالح الاتفاق النووی وطالبوا باتخاذ الإجراءات اللازمة . كما أكدنا نحن أیضا أن الجمهوریة الإسلامیة قد اتخذت إجراءاتها فی إطار الاتفاق النووی.
كما تحدث ظریف عن التحركات التی حدثت علي مستوي المنطقة وقال: فی اجتماع الیوم تناولنا بالبحث القضایا الإقلیمیة وكذلك المخاطر التی یحاول المتطرفون فی امریكا والمنطقة فرضها علي المنطقة.
وأضاف ظریف أن الاجتماع تناول أیضا، المخاوف بشأن الأعمال المشبوهة والتخریب فی المنطقة، وأعلنا باننا توقعنا بالفعل مثل هذه الإجراءات من أجل تصعید التوتر فی المنطقة.
وصرح رئیس الدبلوماسیة الإیرانیة: كان هناك أیضا حدیث حول قضایا الطاقة ومیناء جابهار والعلاقات الثنائیة الجیدة جدا بین إیران والهند. بالإضافة إلي ارتفاع مستوي التبادل التجاری بین البلدین وجهود البلدین لمواصلة هذا المسار.
وأشار ظریف إلي التطورات فی أفغانستان وقال إن قضیة أفغانستان وتطوراتها وضرورة مكافحة الإرهاب من المواضیع التی جري مناقشتها فی الاجتماع مع نظیره الهندی.
وأكد وزیر الخارجیة أن الهند فی وئام مع إیران فی العدید من المجالات وأن مثل هذا الحوار وتبادل وجهات النظر، أمر ضروری للغایة لتطویر العلاقات بین البلدین .

رمز الخبر 189508

تعليقك

You are replying to: .
5 + 2 =