لاريجاني: الحظر على ظريف دليل على الكذب والخداع الاميركي

اعتبر رئيس مجلس الشورى الاسلامي علي لاريجاني فرض الحظر من قبل الاميركيين على وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف في الوقت الذين يدعون للتفاوض مع ايران، دليلا على الكذب والخداع الاميركي.

وخلال مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس مجلس "مشرانو جركة" (الشيوخ) الافغاني فضل هادي مسلم يار في طهران السبت، قال لاريجاني، ان الدولة الجارة والشقيقة والصديقة لنا افغانستان قد تخطت اعواما صعبة جدا وقف فيها الشعب الايراني الى جانب الشعب الافغاني ودعم استقلاله وامنه وسيادته الوطنية.

واشار الى سياسة الجمهورية الاسلامية الايرانية الاستراتيجية في العلاقة مع افغانستان واضاف، ان ايران تدعم اي تحرك في افغانستان حول محور الحكومة الافغانية.

وتابع قائلا، لقد اجرينا خلال اللقاء مع رئيس مجلس الشيوخ الافغاني محادثات جيدة في مجال التعاون الاقتصادي وتطوير سائر مجالات التعاون وتم الاخذ بنظر الاعتبار تمهيدات جديدة لتسهيل العلاقات التجارية بين البلدين وتقرر ان تمضي اللجان الخمس المشتركة في انشطتها بصورة اسرع.

واوضح انه تقرر ايضا خلال المحادثات متابعة القضايا الامنية والامور المتعلقة بالمياه واضاف، ان موضوع السلام المستديم مطروح اليوم في المنطقة حيث ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تقف الى جانب الحكومة الافغانية في دعم مجلس تم اخذه بنظر الاعتبار لارساء السلام في افغانستان.

واشار الى ان الاميركيين مضوا في مسار (مفاوضات) مع مجموعات ما في افغانستان دون ان ياخذوا الحكومة الافغانية بنظر الاعتبار واضاف، ان ما يسعون له ليس السلام بل هو في الحقيقة اهانة الشعب الافغاني.

ولفت الى ان الاميركيين يطلقون دوما شعار التفاوض الا انهم لا يتحركون في مساره الصحيح وقال، انه وفيما يتعلق بايران فقد تبلور الاتفاق النووي الا انهم خرقوه بعد اعوام والان يتحدثون من جديد عن مفاوضات جديدة ، في حين انهم فرضوا الحظر على المسؤول الرئيس للمفاوضات اي السيد ظريف لذا فانهم كاذبون في مزاعمهم ولهم الكثير في ممارسة مثل هذا الخداع.

واعلن دعم ايران للمشاورات السياسية لتنمية افغانستان وهنأ لمناسبة اجراء الانتخابات البرلمانية الاخيرة ، معربا عن امله باجراء الانتخابات الرئاسية في موعدها المقرر وفق البرامج المرسومة.

واكد لاريجاني على حفظ الاستقرار في دول المنطقة وقال، ان مسار التعاون لارساء السلام والاستقرار في المنطقة سيستمر بين البلدين.

من جانبه اشاد رئيس مجلس الشيوخ الافغاني بدعم الجمهورية الاسلامية لبلاده التي واجهت الكثير من المشاكل ، موجها الشكر والتقدير لسماحة قائد الثورة الاسلامية لدعمه التحصيل الدراسي للتلامذة الافغان في المدارس ومختلف المستويات الدراسية في ايران.

وثمن دعم الجمهورية الاسلامية لارساء السلام في افغانستان بقيادة الحكومة والشعب الافغاني واضاف، لقد ثبت لنا دعم الجمهورية الاسلامية الايرانية لافغانستان في الكثير من الامور ونحن على ثقة بنواياكم الطيبة تجاه بلدنا.

وصرح مسلم يار بان محادثات جيدة اجراها مع رئيس مجلس الشورى الاسلامي حول بعض القضايا ومنها الترانزيت والقضايا الامنية حيث سيتم تعزيز التعاون فيها.

رمز الخبر 189988

تعليقك

You are replying to: .
8 + 4 =