جهانغيري : المقاومة ستراتيجية ايران الرئيسية لتجاوز الضغوط الامريكية

قال النائب الاول لرئيس الجمهورية "اسحاق جهانغيري" : ان المقاومة اصبحت ستراتيجية الجمهورية الاسلامية الايرانية الرئيسية لاجتياز ظروف الحظر والضغوط الامريكية المفروضة ضد البلاد.

وفي تصريحه خلال اللقاء مع مساعدة رئيس الجمهورية لشؤون المراة والاسرة "السيدة معصومة ابتكار" وجمع من كبار المسؤولين في هذا القطاع، اكد جهانغيري ان المقاومة المنشودة بوجه التحديات الراهنة تعتمد على قاعدة الحوار الوطني الهادف الى حل القضايا الدولية وتحقيق الاهداف الغائية في البلاد.

واضاف، ان الحظر الذي يمارسه الامريكيون ضد ايران اليوم لم يسبق له نظير في اي حقبة من تاريخ الثورة الاسلامية؛ مبينا ان واشنطن كرّست طاقاتها لتدمير الاقتصاد وبالتالي الاطاحة بنظام الجمهورية الاسلامية في ايران.

وتابع النائب الاول لرئيس الجمهورية، ان هؤلاء عمدوا في سياق مآربهم البغيضة الى تشديد الضغوط على ايران في مجالات النفط والبنوك والنقل، لعرقلة جهود الحكومة في توفير السلع الاساسية مثل الدواء.

وشدد جهانغيري، قائلا : اننا بحاجة الى حوار (وطني) لازالة هذه التحديات والعبور من القضايا التي تواجه البلاد بمختلف الصعد السياسية والاجتماعية وايضا الدولية، بسلام.

رمز الخبر 191240

تعليقك

You are replying to: .
3 + 12 =