السيد الحوثي: الصهاينة اعداء لكل المسلمين وليس الشعب الفلسطيني..ردنا سيكون اكبر من السابق!

قال قائد حركة انصار الله اليمنية السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي : لن نتردد في فعل كل ما نستطيعه وسنواجه العدوان الأميركي وأي اعتداء أميركي لن يبقى من دون ردّ.

 انه قال السيد عبدالملك الحوثي في كلمة له بمناسبة جمعة رجب وآخر التطورات الاقليمية: ان الرد على أي اعتداء أمريكي لن يكون فقط بمستوى العملية التي نفذت أخيراً بأكثر من 24 طائرة مسيرة وبعده صواريخ، بل أكبر من ذلك .

وقال السيد القائد عبدالملك بدرالدين الحوثي: لن يردنا الموقف الأمريكي والبريطاني لحماية السفن المرتبطة بإسرائيل ليواصل الإسرائيلي جرائمه بدون ازعاج، معتبرا ان الموقف اليمني في منع السفن المرتبطة بإسرائيل من العبور في البحر الأحمر والاستهداف لها هو موقف فاعل ومؤثر جدا.

واوضح ان الموقف اليمني في البحر كبّدَ العدو الصهيوني الخسائر الكبيرة في اقتصاده وله تأثيراته الممتدة إلى من يقفون معه ويدعمونه ، قائلا: من استخف بالموقف اليمني وحاول أن يسخر منه اتجه بعد تجلي تأثيره إلى التهويل لما حصل الاعتداء الأمريكي..لافتا الى ان الاعتداء الأمريكي على البحرية كان شاهداً من شواهد تأثير موقفنا على العدو الصهيوني.

واكد السيد الحوثي: نحن مرتاحون وفرحون ومسرورون بمدى الانزعاج الإسرائيلي والأمريكي والبريطاني..مشيرا الى ان ما يهم الأمريكي الذي يورط نفسه أكثر فأكثر خدمة للصهيونية هو توريط الآخرين معه ويبذل كل جهده مع البريطاني لتوريط دول أخرى معه في المواجهة لشعبنا اليمني العزيز.

واكد : لا مشكلة على الأوروبيين والصين وكل العالم في المرور من البحر الأحمر، المستهدف فقط وبشكل حصري هي السفن المرتبطة بإسرائيل، مشددا على ان من يريد أن يتورط وأن يعتدي على أبناء شعبنا العزيز وأن يستهدف القوات البحرية فهو يخاطر فعلا بملاحته وبسفنه التجارية.

وقال السيد الحوثي: من يريد أن يعتدي على أبناء شعبنا فهو يخاطر على المستوى العسكري بالدخول في مواجهة سيدفع ثمنها، موجها النصح لكل الدول الآسيوية والأوروبية بألا تورطكم أمريكا، تفرجوا عليها ولتتورط معها بريطانيا، مؤكدا ان الخاسر هو من يورط نفسه في الاعتداء على شعبنا لخدمة إسرائيل لخدمة استمرار الجرائم الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني.

ونصح كل الدول العربية والإسلامية ألا تشترك مع الأمريكي في سعيه لحماية السفن الإسرائيلية، مضيفا: لا يليق بأي بلد عربي أن يخدم إسرائيل وأن يقف مع العدو الصهيوني ليواصل جرائمه في غزة. داعيا " المتخاذلين من أبناء أمتنا الإسلامية إلى التحرك، أما آن لكم أن يكون لكم موقف؟!".

ومن جانب اخر قال السيد الحوثي : ان "ما حصل من النظام البحريني لا يمثل شعب البحرين الثائر والعزيز والمظلوم"، معتبرا آل خليفة في البحرين "هم عبيد للصهاينة ومتورطون في مفاسد وجرائم أخضعتهم لليهود الصهاينة".

واكد ان موقف شعب البحرين هو موقف شريف ونزيه وعظيم تجاه الشعب الفلسطيني، داعيا بقية الدول العربية والإسلامية ألا تتورط أبدا مع الأمريكي والإسرائيلي والبريطاني ضد الفلسطينيين.

وتابع: الأمة الاسلامية تواجه اختبارا كبيرا وتحديات ومخاطر من جهة أعدائها وفي المقدمة اللوبي الصهيوني اليهودي، معتبرا ان الصهاينة اعداء لكل المسلمين وليس الشعب الفلسطيني فقط.

واعتبر ان استهداف المسجد الأقصى يأتي في سياق العداء لديننا وأمتنا، وكل ممارسات اليهود في باحاته كراهية واعتداء.

واضاف ان "اليهود الصهاينة يحملون عقدة العداء والكراهية التي تتجلى في ارتكاب أبشع الجرائم بحق الشعب الفلسطيني بكل جرأة وحقد"، معتبرا انهم اعداء لكل المسلمين وليس فقط للشعب الفلسطيني.

وتابع ان "اليهود الصهاينة قتلوا الكثير من عملائهم وتخلوا عن زعماء دول بعد أن استغنوا عنهم"، قائلا: اليهود الصهاينة على مدى 75 عاما يتفننون في ارتكاب أبشع الجرائم بحق الشعب الفلسطيني وضجت مختلف الشعوب في مختلف أقطار العالم من الجرائم الرهيبة والشنيعة لهم.

وقال : "اليهودي الصهيوني يحاول أن يقدم ما يجري وكأنه بدأ في 7 من أكتوبر ليلقي باللوم على حماس ويخفي مظلومية 75 عاما"، لافتا الى ان العدو الإسرائيلي يصر على ارتكاب الجرائم وممارسة التجويع والحصار الشديد للشعب الفلسطيني.

ودعا السيد الحوثي أمتنا مسؤولية إيمانية أخلاقية إنسانية من الإجرام الرهيب الذي يمارسه الصهاينة اليهود ضد الشعب الفلسطيني، قائلا: شعبنا العزيز تحرك بكل ما يمكن تحركا شاملا بالمظاهرات التي لا مثيل لها في أي بلد آخر وبالموقف العسكري.

وجانب اخر من تصريحاته قال السيد الحوثي: عندما تكون المسألة مسألة فساد أخلاقي وجرائم وتنكر للأخلاق والقيم، يأتي الغرب ليتحدث عن الحرية وعن الحقوق، مؤكدا ان موقف الغرب مما يحصل في غزة مُخزٍ وفضيحة متجددة لكن الذاكرة العربية الضعيفة تحتاج إلى أحداث متجددة دائما.

وتوجه السيد الحوثي بالنداء إلى كل شعوب الدول المطلة على الخليج الفارسي لمقاطعة البضائع الأميركية والإسرائيلية.

رمز الخبر 195847

تعليقك

You are replying to: .
8 + 5 =