کنعاني: مهاجمة اليمن لن تحقق سوى عدم الاستقرار في المنطقة

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية ناصر كنعاني إن العمليات العسكرية التعسفية والعدوانية في اليمن لن تحقق شيئاً لهذه الدول المعتدية، سوى تفاقم حالة انعدام الأمن وعدم الاستقرار في المنطقة.

 انه أدان ناصر كنعاني المتحدث باسم وزارة خارجية بلادنا، بشدة الهجمات العسكرية واسعة النطاق التي شنتها الولايات المتحدة والمملكة المتحدة الليلة الماضية داخل الأراضي اليمنية وأضاف: " إن مثل هذه الهجمات التعسفية والمغامرة تخرج عن القواعد والمبادئ المعترف بها دوليا وانتهاك للسيادة وسلامة الأراضي اليمنية.

وأضاف المتحدث باسم الوكالة الدبلوماسية: أمريكا وإنجلترا أثبتتا مرة أخرى أنهما مؤيدان كاملا لجرائم الحرب والإبادة الجماعية التي يرتكبها الكيان الصهيوني في قطاع غزة والضفة الغربية، ومن أجل ضمان أمن الكيان المذكور، ينتهك كافة المبادئ الأخلاقية والإنسانية والقوانين والأنظمة الدولية وميثاق الأمم المتحدة.

وتابع كنعاني: بمثل هذه الهجمات، تتهم الولايات المتحدة وإنجلترا بارتكاب جرائم إبادة جماعية من أجل تكثيف التوتر والأزمة في المنطقة، وتوسيع نطاق الحرب وعدم الاستقرار، وصرف الرأي العام عن جرائم الحرب التي يرتكبها الكيان الصهيوني، وشراء فرصة لمواصلة جرائم الحرب التي يرتكبها هذا الكيان.

ونوه كنعاني: بدلاً من اتخاذ إجراءات فعالة وفورية للقضاء على السبب الرئيسي لانعدام الأمن وعدم الاستقرار، وهو قيام الكيان الصهيوني بإثارة الحرب والقتل اليومي لمئات من أبناء الشعب الفلسطيني، بما في ذلك النساء والأطفال، فإنه يشن هجمات عسكرية على بلد ما التي تحاول بطريقة أو بأخرى الضغط على هذا الكيان القاتل وإيقاف آلة القتل التابعة له.

وأكد المتحدث الرسمي للوكالة الدبلوماسية: من المؤكد أن هذا النوع من العمليات العسكرية التعسفية والعدوانية لن يحقق شيئاً لهذه الدول المعتدية، سوى تفاقم حالة انعدام الأمن وعدم الاستقرار في المنطقة.

رمز الخبر 196105

تعليقك

You are replying to: .
2 + 1 =