اسلامي: حافظنا خلال العام الماضي على علاقاتنا مع الوكالة الذرية وفقا للقوانين ووقفنا امام جشع العدو

هنأ رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، محمد اسلامي في رسالة مصورة، الأمة الإسلامية العظيمة في إيران بقدوم عام 1403 مبينا انجازات المنظمة في العام المنصرم.

 انه نشر محمد الإسلامي رسالة فيديو على صفحته في الفضاء الافتراضي وهنأ الشعب الإيراني بقدوم العام الشمسي الجديد وعيد النوروز، مشيرا إلى أهم التدابير والإنجازات التي حققتها منظمة الطاقة الذرية الإيرانية خلال عام 1402، وشرح خطط الصناعة النووية لعام 1403، مع التركيز على شعار العام "قفزة الإنتاج بمشاركة الشعب".

وأضاف: لقد قضينا عام 1402 ونحن نشهد الهجمة اللاإنسانية للكيان الصهيوني على شعب غزة المظلوم في المنطقة، وقد أظهر هذا النهج الوحشي للصهاينة أن المنظمات الدولية الخاضعة لهيمنة ونفوذ القوى الغربية لا تتصرف وفق قواعد وأنظمة القانون الدولي، وأن القمع والعدوان تحت ستار دعم التيار الاستكباري، هو أمر واضح وواضح في عالمنا اليوم".

نمو كبير في الإنجازات بقطاع الصناعة والتعدين

وأكد رئيس منظمة الطاقة الذرية: "في قطاع الصناعة والتعدين شهدنا نمواً كبيراً في الإنجازات مقارنة بأهداف الوثيقة الاستراتيجية الشاملة للمنظمة.وفي مجال الأنشطة التعدينية للحصول على المواد المشعة عام 1402هـ حققنا نتائج جيدة وتمكنا من زيادة الأنشطة التعدينية والتنقيب التفصيلي من حوالي ثلاثة مناجم نشطة إلى حوالي 20 منجما".

محطة بوشهر للطاقة النووية تحطمت الرقم القياسي لإنتاج الكهرباء النووية

وأشار إسلامي إلى أنه مع الإجراءات المتخذة نشهد زيادة في الإنتاج في قطاع الطاقة والطاقة النووية، وقال: "مع زيادة السعة الإنتاجية تمكنا من تطوير قطاع الطاقة، وربما يكون من أفضل الحالات تعتبر ذات صلة بتشغيل محطة بوشهر للطاقة النووية.

وأوضح: هذا الموضوع يعتبر ورقة ذهبية لبلدنا وهو أمر مشرف. أود أن أعرب عن امتناني للعاملين في محطة بوشهر للطاقة النووية، الذين سجلوا رقما قياسيا جديدا في تشغيل هذه المحطة في عام 1402هـ بإنتاج أكثر من 7.6 مليار كيلووات/ساعة من الكهرباء النووية.

تحسين دقة وفعالية المستحضرات الصيدلانية الإشعاعية في جدول أعمال المنظمة

وأشار رئيس منظمة الطاقة الذرية إلى الأنشطة والإنجازات التي تحققت في مجال الأبحاث، وأوضح: شهد عام 1402هـ أنشطة بحثية في التنظيم وإنجازات تكنولوجية في المجال النووي وفي قطاع دورة الوقود، وكذلك في مجال المستحضرات الصيدلانية الإشعاعية. وتكنولوجيا البلازما والليزر وغيرها. كما حققنا إنجازات كانت مفيدة لصناعات البلاد والمجتمع.

وتابع: كما وعدنا في السابق، لدينا عملية البحث والتطوير التي تركز على تحسين دقة المستحضرات الصيدلانية الإشعاعية التشخيصية وكذلك فعالية المستحضرات الصيدلانية الإشعاعية العلاجية، وستستمر هذه العملية بشكل مستمر.

أداء منظمة الطاقة الذرية الإيرانية على الساحة الدولية

وفيما يتعلق بأداء منظمة الطاقة الذرية الإيرانية في البعد الدولي، قال:" في تفاعلاتنا مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية، كان أقصى جهدنا هو أن نكون قادرين على الحفاظ على العلاقات وفقا للضمانات وكذلك معاهدة حظر الانتشار النووي (التي تلتزم بها إيران) وكذلك القوانين التي أقرها مجلس الشورى الإسلامي الإيراني".

وأكد إسلامي: "كما حاولنا المواجهة والوقوف ضد التبذير والتأثيرات السياسية والعمليات النفسية التي تقوم بها الجبهة الغربية الصهيونية المؤثرة بين الحين والآخر وعدم السماح بإساءة استخدام قدرات الوكالة بحيث يريدون خلق مشاكل للجمهورية الإسلامية."

تشغيل مراكز الإشعاع خلال عام 1403هـ

وقال رئيس هيئة الطاقة الذرية الإيرانية: "سيتم خلال عام 1403هـ تشغيل المراكز الإشعاعية واحدة تلو الأخرى وفق الخطط والبنى التحتية المتطورة، لتكون التكنولوجيا الإشعاعية متاحة للناس بالمعنى الحقيقي للكلمة، لأن هذه التكنولوجيا تلعب دورا هاما جدا فهي فعالة في القطاع الزراعي ومن خلال هذه الخدمة الدائمة يمكننا تشعيع المنتجات الزراعية".

إيران تستضيف المؤتمر الدولي الأول للعلوم والتكنولوجيا النووية

وأكد اسلامي: "في عام 1403هـ سنعقد المؤتمر الدولي الأول للعلوم والتقنيات النووية بمشاركة وحضور ممثلين عن 30 دولة في العالم. ويعد هذا الحدث نقطة تحول في مجال التكنولوجيا النووية في البلاد. لأنه من خلال عرض القدرات العلمية والتكنولوجية للجمهورية الإسلامية الإيرانية في هذا المؤتمر، فإننا نقدم صوت الأمة الإيرانية وقدرات البلاد الحقيقية في المجال النووي إلى العالم.

رمز الخبر 196232

تعليقك

You are replying to: .
2 + 5 =