أمير عبداللهيان يتباحث هاتفيا مع غوتيريش حول اهم القضايا الاقليمية والدولية

تباحث وزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان والامين العام لمنظمة الامم المتحدة انتونيو غوتيريش حول بعض التطورات الاقليمية والدولية ، بما في ذلك الزلزال المدمر في سوريا وتركيا وآخر تطورات مفاوضات رفع العقوبات.

وقال امير عبداللهيان فيما يتعلق بمبادرة الحوار الإقليمي للأمين العام للأمم المتحدة ، مؤكدا على عقيدة السياسة الخارجية المتوازنة للحكومة الإيرانية: إن جمهورية إيران الإسلامية ترحب باستمرار بمثل هذه اللقاءات وتعزيز العلاقات الإقليمية.

وشدد على ضرورة زيادة المساعدات الدولية لأهالي المناطق المتضررة بالزلزال في سوريا وتركيا ، وقال: هناك أيضا وضع مؤسف في منطقة إدلب المتضررة من الزلزال بسبب عدم امكانية وصول الحكومة السورية الى هذه المناطق.

وصرح وزير الخارجية: من المتوقع أن يولي نائب منسق الشؤون الإنسانية للأمين العام للأمم المتحدة اهتماما خاصا بهذا الموضوع.

وفي إشارة إلى المساعدات الإنسانية الإيرانية ، أعلن أمير عبداللهان عن استعداد طهران لإرسال فرق إغاثية إلى منطقة إدلب السورية.

وفي إشارة إلى ضرورة السلوك الفني للوكالة الدولية للطاقة الذرية ، أوضح وزير الخارجية: أن منظمة الطاقة الذرية الإيرانية والوكالة الدولية للطاقة الذرية حددتا إطار التعاون. خطة سفر المدير العام للوكالة إلى طهران هي أيضا على جدول أعمال الطرفين.

*تهنئة بمناسبة اليوم الوطني للجمهورية الإسلامية

من جانبه هنأ الأمين العام للأمم المتحدة أنتونيو غوتيريش، رئيس الجمهورية آية الله إبراهيم رئيسي والشعب الإيراني باليوم الوطني للجمهورية الإسلامية الإيرانية.

ووصف استمرار الحوار والتعاون الإقليمي بانه مهم.

وبشأن الزلزال الذي ضرب تركيا وسوريا ، أكد الأمين العام للأمم المتحدة: أن نائب الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية سيتوجه إلى سوريا وتركيا ، وستستخدم الأمم المتحدة كل طاقاتها لمساعدة منكوبي الزلزال ، بما في ذلك في سوريا.

وأضاف: نحن نعتبر مساعدة الشعب السوري مسألة إنسانية بحتة.

كما شدد الأمين العام للأمم المتحدة على قضية اتفاق رفع العقوبات قائلا: لا يوجد خيار آخر سوى عودة جميع الأطراف إلى خطة العمل الشاملة المشتركة.

وقال غوتيريش: ما زلت ادعم طريق الدبلوماسية والتفاوض حتى الوصول إلى الخطوة النهائية للاتفاق.

وتشاور الطرفان حزل آخر تطورات مفاوضات إلغاء العقوبات وبعض القضايا ذات الاهتمام المشترك.

رمز الخبر 193884

سمات

تعليقك

You are replying to: .
4 + 12 =