وزير الخارجية الايراني: المسؤولون الأميركيون غير قادرين على اتخاذ قرار شجاع للعودة إلى الاتفاق النووي

صرح وزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان امكانية الوصول الى حصيلة نهائية واتفاق من مفاوضات رفع الحظر بحل القضية او القضيتين العالقتين لغاية الان وقال: ان المسؤولين الاميركيين وبسبب المشاكل والضغوط الداخلية مازالوا غير قادرين على اتخاذ قرار شجاع للعودة إلى الاتفاق النووي.

وقال أمير عبداللهيان في مقابلة اجرتها معه قناة "سي ان ان": فيما يتعلق بخطة العمل الشاملة المشتركة ، كانت جمهورية إيران الإسلامية ولا تزال الطرف الأكثر التزامًا بين الأطراف. الطرف الذي انسحب من الاتفاق هو ترامب وأميركا.

واضاف: نحن في الحكومة الإيرانية الجديدة قررنا مواصلة المحادثات للعودة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة.

وقال: يتهم الأميركيون الإيرانيين بانه ليس لديهم الإرادة الكافية ويقولون إننا كنا في مرحلة الاتفاق الا ان الإيرانيين طرحوا مطالب مبالغ بها، لكنني اقول بصراحة لقد رأينا مرات عديدة في العام الماضي أن المسؤولين الأميركيين غير قادرين على الوصول الى حصيلة نهائية. بسبب الضغوط والمشاكل الداخلية ، مازال المسؤولون الأميركيون غير قادرين على اتخاذ قرار شجاع للعودة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة.

*علاقتنا مع الوكالة تسير في طريقها الطبيعي

واضاف: لقد أظهرنا مبادراتنا مرات عديدة. ما زلنا على طريق الحوار والاتفاق. طبعا البرلمان الإيراني مارس ضغوطا كبيرة على الحكومة في الأسابيع الأخيرة ، خاصة بعد اعمال الشغب وتدخلات اميركا والدول الأوروبية الثلاث في المظاهرات السلمية في إيران. حضرت اجتماعا للبرلمان الأسبوع الماضي ، وهم (النواب) يقولون لي مع من ستتفق؟ مع أميركا والدول أوروبية الثلاث؟ لقد حاولوا تغيير النظام في أعمال الشغب الخريفية. ما مدى مصداقيتهم وما مدى ثقتك بهم للقيام بذلك؟.

وقال: لكننا ما زلنا على طريق الاتفاق. لقد تم رسم خارطة طريق بيننا وبين الوكالة الدولية للطاقة الذرية. تمت دعوة السيد غروسي الذي سيزور طهران قريبًا. إذن ، علاقتنا مع الوكالة تسير في اتجاهها الطبيعي.

وأضاف رئيس الجهاز الدبلوماسي الإيراني: "أبلغنا الجانب الأميركي بوضوح عبر وسطاء أننا ما زلنا على طريق الاتفاق. لكن إذا أقر مجلس الشورى قانونًا جديدًا ، فلا بد لنا من دعم قانون البرلمان ، لذلك فإن نافذة الاتفاق ما زالت مفتوحة ، الا ان هذه النافذة لن تبقى مفتوحة إلى الأبد".

وقال أيضا: "الجانب الأميركي بعث برسائل إيجابية عبر القنوات الدبلوماسية، لكنهم في مواقفهم الاعلامية يدلون بتصريحات مختلفة تماما ".

*على الجانب الأميريكي ان يتحلى بالشجاعة لاتخاذ القرار

في الجولة السابقة من المفاوضات ، كانوا يقولون هذه الأشياء لزميلي السيد ظريف. قال السيد ظريف لهم لماذا فعلتم هذا؟ هذا العمل يتعارض مع (ما تم الاتفاق بشانه في) مفاوضاتنا وكانوا يجيبون بأننا فعلناه بسبب الحزب والصحفيين الذين يعارضوننا والظروف الداخلية. إذا أراد الجانب الأميركي العودة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة ، فلا بد أن يتحلى بالشجاعة لاتخاذ القرار. نحن لدينا هذه الشجاعة وأظهرناها.

رمز الخبر 193989

سمات

تعليقك

You are replying to: .
9 + 9 =