امير عبداللهيان: حان وقت خروج القوات الاجنبية غير الشرعية من الاراضي السورية

صرح وزير الخارجية الايراني حسين امير عبداللهيان بان الوقت قد حان لانسحاب القوات الأجنبية المتواجدة بصورة غير شرعية من أراضي سوريا واحترام وحدة أراضي هذا البلد وقال ان طهران تدعو جميع الأطراف إلى احترام سيادة وسلامة أراضي سوريا وأمنها واستقرارها.

وفي مؤتمره الصحفي المشترك في دمشق اليوم الخميس مع نظيره السوري فيصل المقداد  ، أعرب امير عبداللهيان عن تعاطف وتضامن الحكومة والشعب الإيراني مع الحكومة والشعب السوري بحادث الزلزال الاخير خاصة مع اسر ضحايا هذا الحادث المأساوي.

وأضاف: "نحن في دمشق اليوم للتعبير عن تضامننا وتعاطفنا مع كل أحبائنا المتضررين من الزلزال الذي ضرب البلد الصديق والشقيق سوريا".

وقال رئيس الجهاز الدبلوماسي الايراني: عقدنا اليوم لقاء مفصلا مع الرئيس السوري وكان فرصة لمناقشة القضايا الثنائية والإقليمية والدولية المهمة مع الإعراب عن التعاطف والتضامن.

وتابع أمير عبد اللهيان: "للأسف ، فإن تقاعس المجتمع الدولي عن العمل وعدم اهتمامه بالمشاكل التي سببتها العقوبات وسنوات الحرب الإرهابية في سوريا وعدم الاهتمام المناسب بأوضاع ضحايا الزلزال أثبت مرة أخرى المعايير المزدوجة للادعياء".

*سنبقى صديق الايام الصعية لسوريا

واكد إن إيران وسوريا صديقان في الأوقات الصعبة ، وقال: سنبقى صديق الايام الصعبة لسوريا.

وقال وزير الخارجية الإيراني : نرحب بالانفتاح الأخير في علاقات سوريا مع دول المنطقة ويسعدنا أن دول المنطقة تبنت موقفًا واقعيًا تجاه سوريا وحقيقة دور سوريا الإقليمي المهم ومكانتها المهمة.

وأضاف رئيس الجهاز الدبلوماسي الايراني: أن قيام الكيان الإسرائيلي المزيف بمهاجمة وشن العدوان على مطار مدينة حلب خلال أصعب أيام الزلزال في سوريا، بما في ذلك حلب ، لا يظهر فقط الطبيعة الوحشية لهذا الكيان الزائف ، ولكن أيضًا يثبت أنه يعاني بشدة من أزمات داخلية متعددة الطبقات، وهو يسعى بمثل هذا السلوك الوحشي إلى صرف الانتباه عن أزماته الداخلية متعددة الطبقات.

واردف قائلا: ليس لدينا شك في أن الصهاينة لن يكون لهم مكان في مستقبل المنطقة، لكن دول المنطقة ستتخذ خطوات قوية نحو الحوار والتفاعل والتعاون.

وتابع: نعتقد أن الحوارات الإقليمية الثنائية والمتعددة الأطراف هي مفتاح تعافي المنطقة من الأزمات والتقدم والتنمية والأمن الإقليمي المستدام. ترحب جمهورية إيران الإسلامية بأي مبادرة وحوار وتطبيع وتطوير للعلاقات الإقليمية. في هذا الإطار ، نرحب بالاجتماع الرباعي لإيران وسوريا وتركيا وروسيا بهدف تحقيق تعاون أكبر وإخراج المنطقة من الأزمة وسوء التفاهم.

واكد إننا نعتقد أن الوقت قد حان لانسحاب القوات الأجنبية المتواجدة بصورة غير شرعية من سوريا واحترام وحدة أراضي هذا البلد ، وقال: جمهورية إيران الإسلامية تطالب جميع الأطراف باحترام سيادة وسلامة أراضي سوريا وأمن واستقرار سوريا والمنطقة ، وسنواصل دعمنا ومساعدتنا لتوفير الماوى لأكبر عدد ممكن من منكوبي الزلزال في سوريا وتقديم المساعدات الإنسانية والمساعدات الطبية والعلاجية.

وقال أمير عبداللهيان: إن محادثاتنا تركزت على استقرار وأمن سوريا والمنطقة. نضع وجهات النظر في الصيغة الرباعية لإيران وسوريا وتركيا وروسيا على جدول الأعمال. القضايا الأخرى هي كل تلك الأشياء التي تشمل مصالح الشعبين والبلدين.

كما أشار إلى زيارته الأخيرة إلى جنيف للمشاركة في اجتماع مجلس حقوق الإنسان والاجتماعات مع رؤساء المنظمات الإنسانية الدولية وكذلك مع الأمين العام للأمم المتحدة ، وقال: في هذه الاجتماعات ، ذكرت انه نظرا للوضع الزلزالي في سوريا واستمرار عقوبات قيصر يجب اتخاذ الإجراءات والقيام بشيء فعال لمساعدة الشعب السوري. كلهم كانوا معتقدين ووعدوا ببذل جهود خاصة في هذا الوقت الحرج والمهم لمساعدة المتضررين من الزلزال في سوريا.

وقال وزير الخارجية الايراني: آمل ألا تمنع المعايير المزدوجة للغرب والولايات المتحدة، المنظمات الدولية من تقديم المساعدات لسوريا.

وقال: فيما يتعلق بالكيان الصهيوني ، لا يسعني إلا أن أذكر فقط في هذا المؤتمر الصحفي أن أياما صعبة تنتظر الصهاينة ويجب عليهم انتظار ايام تجعلهم يندمون.

رمز الخبر 194026

سمات

تعليقك

You are replying to: .
4 + 6 =