اسلامي: الاميركيون فشلوا في القضاء على التكنولوجيا النووية الايرانية

صرح مساعد رئيس الجمهورية رئيس منظمة الطاقة الذرية الايرانية محمد اسلامي بان هدف الاميركيين كان ايقاف التكنولوجيا النووية الايرانية والقضاء عليها لكنهم فشلوا في ذلك ولم يحققوا اي نتائج من اساليبهم.

وقال اسلامي في حوار مع التلفزيون الايراني مساء السبت رداً على سؤال حول الاتفاق المؤقت الذي تحدث عنه الاميركيون: انهم يقولون شيئاً كل يوم ، وقد أدرك شعبنا العزيز بالفعل أن هذه التصريحات هي مجرد اعذار. أي أن كل هدفهم كان إيقاف التكنولوجيا النووية في إيران والقضاء عليها، لكنهم لم يفلحوا ولم يحصلوا على نتائج من أي من أساليبهم.

واضاف: الآن وبعد أن استغرق الأمر عدة أشهر ودارت المفاوضات من أجل العودة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة والوفاء بالتزاماتهم ، ما زالوا لم يفعلوا ذلك لأسباب مختلفة ، وقد ثبت للعالم عمليًا أن هذه كلها مجرد أعذار وهدفهم الاساس هو منع تقدم إيران.

ورداً على سؤال حول ما حدث بعد أن أعلنت ايران وصولها إلى نسبة تخصيب 60٪ ، قال نائب رئيس الجمهورية: لقد كان التاثير ملحوظًا جدًا. ومن الطبيعي أن يؤثر على كيفية التفاوض. وقد تبلور الانطباع لديهم بان ايران نووية ولا يمكنهم التخلص من ذلك بسهولة. الأهم من ذلك ، أنهم أدركوا أن هذه المعرفة هي معرفة محلية ولا يمكن القضاء عليها فضلا عن أنهم رأوا أن هناك قدرة لدى ايران على تخصيب اليورانيوم متى شاءت وبأي نسبة كانت.

وردًا على ما حدث في المفاوضات ، لفت الى انهم حاولوا الغاء اجهزة الطرد المركزي ، وتفكيك مفاعل الماء الثقيل، وتدمير كل شيء. هاجموا هذه الامكانيات عدة مرات وفشلوا في كل مرة ، وأصبحت ردود الفعل التي أظهرناها أقوى. ربما كانت لدينا قدرة تخصيب من 10،000 إلى 12،000 "سو" (وحدة فصل) قبل عام ونصف ، ولكن لدينا الآن أكثر من 32 ألف "سو" والكثير من اجهزة الطرد المركزي المتطورة.

وتابع إسلامي: المهم بالنسبة لنا هو أننا وضعنا قدرة التصميم والتصنيع والإنتاج واسع النطاق بأقصى طاقتها في السنة والنصف الاخيرة، وهو أمر غير مسبوق في التاريخ. إن حجم التخصيب الذي حدث غير مسبوق وسيؤدي ذلك تلقائيًا إلى جعل الأصدقاء والأعداء يدركون أنه عليهم الاعتقاد بأن هذه القدرة هي قدرة حقيقية ولا يمكن إنكارها.

وردا على سؤال حول مفاعل أراك للماء الثقيل قال: وفقا للاتفاقيات التي تم التوصل إليها في خطة العمل الشاملة المشتركة ، تمت إعادة التصميم والتزموا بالمشاركة فيه. حيث ان اعادة التصميم هذه التي سميت IR20  هي بديل لما كان موجودا لدى ايران في السابق اي IR3 ، ولكن بعد عملية التصميم لم يتعاونوا وأظهروا عمليًا أنهم لم يفوا بأي من التزاماتهم. بناءً على قدراتنا الهندسية والصناعية ، قمنا ببنائها بشكل أفضل بكثير من تلك الافتراضات ونحن الان في مسار تثبيتها.

رمز الخبر 194196

سمات

تعليقك

You are replying to: .
1 + 4 =