إيران تحذر من أي حسابات خاطئة أو مغامرات اثر تصريحات أميركا الاستفزازية

اعتبرت جمهورية إيران الإسلامية في رسالة الى منظمة الامم المتحدة ، تصريحات مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان بانها غير مسؤولة واستفزازية وعدوانية ومنتهكة للقوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة، محذرة من اي حسابات خاطئة او مغامرات محتملة ضد برنامجها النووي السلمي.

وكتب أمير سعيد إيرواني ، سفير إيران ومندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة ، يوم الثلاثاء بالتوقيت المحلي في رسالة إلى مجلس الأمن والأمين العام للأمم المتحدة بشأن التصريحات التهديدية من جانب جيك سوليفان مستشار الأمن القومي الاميركي: أريد لفت انتباه مجلس الامن  إلى انتهاك آخر للقانون الدولي من قبل الولايات المتحدة الأمريكية ضد إيران. في تصريحاته الأخيرة في معهد واشنطن في 4 مايو 2023 ، هدد جيك سوليفان ، مستشار الرئيس الأمريكي للأمن القومي ، جمهورية إيران الإسلامية باستخدام القوة ضد منشآتها النووية السلمية من خلال دعم الولايات المتحدة لما يسمى بالاعتراف بحرية الكيان الإسرائيلي في اتخاذ الاجراءات اللازمة.

وجاء في رسالة السفير الإيراني: مما لا شك فيه أن هذه التصريحات غير المسؤولة والاستفزازية والمثيرة للحرب تنتهك القوانين الدولية وميثاق الأمم المتحدة وخاصة الفقرة 4 من المادة 2. علاوة على ذلك ، فإن مثل هذه التصريحات لا تعني فقط تواطؤ الولايات المتحدة في أي أعمال إرهابية أو عدوانية من قبل النظام الإسرائيلي ضد جمهورية إيران الإسلامية ، بما في ذلك ضد منشآتها النووية السلمية ، ولكن أيضًا قبول المسؤولية من قبل الولايات المتحدة عن دورها في المساعدة والتسهيل ودعم العمليات الإرهابية والتخريبية الإسرائيلية ضد المسؤولين والعلماء والشعب والمنشآت النووية السلمية في إيران. لذلك ، وفقًا للقانون الدولي ، فإن الولايات المتحدة مسؤولة عن عواقب مثل هذه الأعمال غير القانونية.

وكتب سفير إيران ومندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة في هذه الرسالة: لقد أكدت جمهورية إيران الإسلامية دائمًا أن امتلاك التكنولوجيا النووية هو للأغراض السلمية حصريًا ولم تسع أبدًا إلى صنع أسلحة نووية ولن تفعل ذلك أبدًا. الادعاء بأن أمريكا لن تسمح لإيران بالحصول على أسلحة نووية هو تشويه للواقع ومحاولة يائسة أخرى من قبل أمريكا لدفع مصالحها السياسية. على أمريكا أن تكف عن نشر الادعاءات الكاذبة والمعلومات المزيفة حول برنامج إيران النووي السلمي.

وجاء في هذه الرسالة: إن جمهورية إيران الإسلامية ، اذ تحذر من أي حسابات خاطئة أو مغامرات محتملة ضد برنامجها النووي السلمي ، تؤكد حقها المبدئي والمشروع وفقًا للقانون الدولي في اتخاذ جميع التدابير اللازمة لحماية والدفاع عن مواطنيها ومصالحها ومنشآتها وسيادتها من أي عدوان بما في ذلك أي اعمال إرهابية أو عسكرية أو تخريبية.

*شمخاني

وكان امين المجلس الاعلى للامن القومي الايراني علي شمخاني قد اعتبر تصريحات مستشار الامن القومي الاميركي جيك سوليفان دليلا على ان اميركا كانت وستكون مسؤولة عن جميع الأعمال الإرهابية التي ارتكبها الكيان الصهيوني ضد الافراد والمنشآت النووية الايرانية وعليها القبول بتبعات ذلك.

وكتب شمخاني في تغريدة له يوم الجمعة تعليقا على تصريحات مستشار الامن القومي الاميركي الاستفزازية: قال جيك سوليفان إنه إذا حاولت إيران صنع قنبلة نووية ، فإن الولايات المتحدة ستعترف بحرية إسرائيل في اتخاذ الاجراءات اللازمة.

وأضاف: هذا الاعتراف يعني أن الولايات المتحدة كانت وستكون مسؤولة عن جميع الأعمال الإرهابية للكيان الصهيوني ضد الافراد والمنشآت النووية الايرانية ، ويجب عليها القبول بتبعات ذلك.

وتاتي مزاعم سوليفان بشأن برنامج إيران النووي في حين يعلن مسؤولو جمهورية إيران الإسلامية مرارًا وتكرارًا أن الأسلحة النووية لا مكان لها في العقيدة النووية الإيرانية.

*كنعاني

وردًا على تصريحات جيك سوليفان ، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنتاني: "لحسن الحظ ، اعترف سوليفان بالسياسة الخاطئة تمامًا لحكومة الولايات المتحدة في الانسحاب أحادي الجانب وغير القانوني من خطة العمل الشاملة المشتركة". وبشأن نشاط إيران النووي السلمي ، لديه تصريحات مناقضة لحقيقة أنشطة إيران النووية ، وتصريحاته لا تتفق مع تقارير الوكالة الدولية للطاقة الذرية (15 تقريرًا للوكالة الدولية للطاقة الذرية).

وأضاف: فيما يتعلق بتصريحاته غير المدروسة والاستفزازية بشأن الاعتراف بحرية الكيان الصهيوني لمواجهة برامج إيران النووية ، فهذا دليل آخر للأسف يكشف قبول الحكومة الأمريكية المسؤولية بصورة مباشرة او غير مباشرة عن الأعمال التخريبية للكيان الصهيوني في العراق والمنطقة وتحديدا فيما يتعلق بإيران . يجب أن تكون حكومة الولايات المتحدة على دراية بالمسؤولية القانونية عن مثل هذه التصريحات.

وأكد كنعاني: نشاطات إيران النووية سلمية ونحن عضو في الوكالة الدولية للطاقة الذرية ومعاهدة منع انتشار الأسلحة النووية ، وأنشطة إيران تجري تحت إشراف الوكالة الدولية للطاقة الذرية. نحن لا نقبل الادعاءات التي لا أساس لها من الصحة حول أنشطة إيران النووية. لن تتسامح إيران مع أي اعتداء على مصالحها وأمنها وأصولها وسترد بحزم على أي عمل عدواني بما يجعل العدو نادما على فعلته.

*سوليفان

وقال سوليفان في تصريح له الخميس، إن واشنطن أوضحت لطهران أنها لن تسمح لها بامتلاك أسلحة نووية، وانها ستقوم بكل الإجراءات اللازمة لمنعها، "بما في ذلك الاعتراف بحرية إسرائيل في اتخاذ الإجراءات اللازمة" حسب قوله.

لكن سوليفان، قال في الوقت نفسه، أن الولايات المتحدة "تريد التوصل لحل دبلوماسي بخصوص برنامج إيران النووي"، وأضاف "نحن أيضاً منخرطون دبلوماسياً بشأن إيران، فيما يتعلق ببرنامجها النووي".

وبشأن خروج الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران في 2018، خلال فترة الرئيس السابق دونالد ترامب، قال سوليفان "ما زلنا نعتقد أنه كان خطأً مأساوياً، ذلكً الخروج من الاتفاق، دون أي شيء يعوضه".

وأوضح مستشار الأمن القومي الأميركي، في كلمته أمام معهد واشنطن، أن برنامج إيران النووي "تقدم بشكل كبير، وهو خطر حقيقي على الأمن الإقليمي والعالمي وحتى على الولايات المتحدة" حسب تعبيره.

وتابع: "سنواصل اتخاذ إجراءات لردع إيران عن الحصول على سلاح نووي، ثم السعي للوصول إلى حل دبلوماسي ينهي هذا المسار طويل الأمد بالاستقرار".

رمز الخبر 194373

سمات

تعليقك

You are replying to: .
5 + 0 =