وزير الخارجية العماني : الزيارة التاريخية لجلال السلطان ستنعكس إيجابًا على استقرار المنطقة وأمنها

قال وزير الخارجية العماني "بدر بن حمد البوسعيدي" : إن زيارة حضرةِ صاحبِ الجلالةِ السُّلطان هيثم بن طارق المعظم (حفظهُ اللهُ ورعاهُ) للجمهورية الإسلامية الإيرانية اليوم ويوم غدٍ، ستنعكس إيجابًا على استقرار المنطقة وأمنها، وعلى علاقات الجوار الإقليمي، وسوف نعمل على بلورة نتائجها بما يعود بالمنفعة على الصعيدين الإقليمي والدولي.

جاء ذلك في تصريح صحفي ادلى به "البوسعيدي" لمناسبة زيارة سلطان عمان الحالية للبلاد؛ مردفا انها "تأتي انطلاقًا من الأهمية التي توليها قيادتا البلدين لعلاقات التعاون بينهما، واستمرار التشاور والتعاون البنّاء إزاء مختلف القضايا على الساحتين الإقليمية والدولية"؛ حسب وكالة الانباء العمانية الرسمية.

واكد وزير الخارجية العماني على، أن "سلطنة عُمان وإيران ترتبطان بعلاقات جوار تاريخية تقوم على مبادئ ثابتة من الثقة والاحترام المتبادلين؛ موضحًا أن توقيت هذه الزيارة لجلالةِ السُّلطان المعظم إلى إيران يأتي في خضم مرحلة جديدة وإيجابية للعلاقات الإقليمية، ما يدعو إلى دعمها والتشاور والتعاون لحلّ العديد من الملفات والقضايا الحالية، والتي ستكون بلا شك مدار بحث بين القيادتين، وبما يخدم تعزيز دعائم الأمن والاستقرار".

وقال البوسعيدي : إن الزيارة السّامية تؤكّد على اهتمام جلالتِه الكبير بالعلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين والشعبين العُماني والإيراني، وإننا في سلطنة عُمان مستبشرون بأن هذه الزيارة التاريخية ستنعكس إيجابًا على استقرار المنطقة وأمنها، وعلى علاقات الجوار الإقليمي، وسوف نعمل على بلورة نتائجها بما يعود بالمنفعة على الصعيدين الإقليمي والدولي.

رمز الخبر 194483

سمات

تعليقك

You are replying to: .
4 + 1 =