أمير عبداللهيان: إيران ستكون شريكا موثوقا لمجموعة "البريكس"

قال وزير الخارجية أن إيران بامكانها أن تكون شريكًا موثوقًا به لمجموعة البريكس في المستقبل، إلى جانب الدول الأخرى المتحالفة

وقال حسين أمير عبداللهيان، الذي يزور حاليا جنوب إفريقيا للمشاركة في الاجتماع المشترك لوزراء خارجية الدول الأعضاء في البريكس في كيب تاون، الیوم الجمعة في هذا الاجتماع: أود أن أشكر حكومة جنوب إفريقيا الصديقة على كرم الضيافة لوفد جمهورية إيران الإسلامية. كما أود أن أشكر الدول الأعضاء في مجموعة البريكس على هذه المبادرة ودعوة الدول الصديقة للبريكس.

وصرح وزير الخارجية: "أصدقاء اابريكس" هم أولاً أصدقاء التعاون والشراكة وبكلمة واحدة "أصدقاء التعددية". إيران هي إحدى الدول الرائدة في مجال التعددية و العلاقات الاقتصادية مع الدول الأعضاء في البريكس في مستوى جيد للغاية وقد وصل حجم الأعمال إلى أكثر من ثلاثين مليار دولار.

وتابع: "سنطور قريبًا علاقاتنا مع الدول الثلاث الأعضاء في البريكس وهي روسيا والصين والهند، في شكل منظمة شنغهاي للتعاون".

واوضح ان الجمهورية لإسلامية الإيرانية والهند وجمهورية جنوب إفريقيا أعضاء نشطون في اتحاد البلدان المطلة على المحيط الهندي (آیورا) وتتعاون في مختلف المجالات.

وأشار إلى أن إيران والصين والهند والبرازيل وجنوب إفريقيا أعضاء نشطون ومتحالفون في مجموعة الدول النامية المعروفة باسم "مجموعة الـ 77"  و قال: بالنسبة لإيران يمكن أن تكون بريكس الهدف المهم التالي في سياسة التعددية. لهذا السبب، نحن من بين أوائل الدول التي أعلنا رسميًا عن اهتمامنا بالمشاركة في إطار عمل البريكس وبالطبع العضوية فيه.

وقال وزير الخارجية: إيران لديها خبرة عالية في التواجد النشط في المؤسسات والمبادرات الدولية. امتلاك احتياطيات طاقة كاملة ؛ شبكات نقل وعبور قصيرة ورخيصة، يمكن للقوى العاملة المدربة والإنجازات العلمية المثيرة للإعجاب وقبل كل شيء الإرادة القوية للمشاركة في إنشاء نظام عادل في العالم ، أن تكون شريكًا مهمًا لبريكس.

وأضاف أمير عبد اللهيان: سنستضيف قريبا مؤتمرا في طهران بالتعاون مع سفارات الدول الأعضاء في البريكس لشرح إمكانيات تعاون إيران مع البريكس وندعو جميع الدول الأعضاء للمشاركة في هذا المؤتمر.

رمز الخبر 194517

سمات

تعليقك

You are replying to: .
3 + 11 =