ايران ترحب بقرار سوريا السيادي منح الاذن باستخدام معبر "باب الهوى" لايصال المساعدات الانسانية

رحب سفير ومندوب الجمهورية الاسلامية الدائم لدى منظمة الامم المتحدة امير سعيد ايرواني بـ "القرار السيادي للحكومة السورية" بمنح الذن للأمم المتحدة ووكالاتها لمدة ستة أشهر لاستخدام معبر "باب الهوى" الحدودي لإرسال مساعدات إنسانية إلى شمال غرب البلاد.

وقال ايرواني في اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة يوم الأربعاء ، بشأن الفيتو الروسي ضد قرار لمجلس الأمن الدولي يسعى إلى تمديد آلية إيصال المساعدات الإنسانية عبر الحدود إلى سوريا من تركيا: نأسف لعدم تمكن مجلس الأمن من التوصل إلى اتفاق بشأن حل الآلية العابرة للحدود في سوريا. ومع ذلك ، نحن نرحب بالقرار السيادي لحكومة الجمهورية العربية السورية في 13 يوليو 2023 ، بمنح الإذن لمدة ستة أشهر للأمم المتحدة والوكالات المتخصصة ذات الصلة لاستخدام معبر باب الهوى الحدودي لايصال المساعدات الانسانية الى المحتاجين في المنطقة الشمالية الغربية من هذا البلد.

وأضاف: تؤيد إيران تقديم المساعدات الإنسانية دون تسييس وأي شروط مسبقة وعلى أساس المبادئ الإنسانية والحياد وعدم التمييز. يجب ألا تمنع الاعتبارات السياسية من إرسال المساعدات إلى المحتاجين.

وقال ممثل إيران لدى الأمم المتحدة: من الضروري ضمان إرسال مساعدات محايدة وغير سياسية إلى جميع مناطق سوريا لإنقاذ الأرواح والوصول إلى الفئات الأكثر ضعفاً. ومع ذلك ، من المهم للغاية احترام سيادة سوريا ووحدة اراضيها وسيادتها الوطنية خلال هذه العملية. يجب أن يكون تخطيط المساعدات الإنسانية لسوريا بحيث يساعد على إعادة بناء البنية التحتية وتقوية الاقتصاد السوري. إن دعم التنمية المستدامة وطويلة الأمد في سوريا أمر بالغ الأهمية.

وأكد سفير إيران لدى الأمم المتحدة في هذا الاجتماع: ان استمرار العقوبات أحادية الجانب عقبة مهمة أمام تحسين الوضع الإنساني والاقتصادي في سوريا. لقد أثرت هذه الممارسات غير القانونية سلبًا على الاقتصاد وحياة الناس ، بينما حدت من قدرة الحكومة على توفير الخدمات الأساسية. في ظل الزلزال الأخير في سوريا ، فإن إلغاء هذه الإجراءات الجائرة يعد أكثر أهمية.

وقال إيرواني: نحن آسفون لعدم تمكن مجلس الأمن من التوصل إلى اتفاق بشأن حل آلية عبور الحدود في سوريا. ومع ذلك ، نحن نرحب بالقرار السيادي لحكومة الجمهورية العربية السورية في 13 يوليو 2023 ، بمنح الإذن لمدة ستة أشهر للأمم المتحدة والوكالات المتخصصة ذات الصلة لاستخدام معبر باب الهوى الحدودي لايصال المساعدات الانسانية الى المحتاجين في المنطقة الشمالية الغربية من هذا البلد.

واضاف: نأمل أن تهتم الأمم المتحدة ووكالاتها ذات الصلة بتقديم المساعدات الإنسانية بالمخاوف المشروعة للحكومة السورية ، والتي تشمل المخاوف بشأن تحويل المساعدات للمنظمات الإرهابية في المنطقة الشمالية الغربية والتوزيع الشفاف وغير التمييزي للمساعدات.

وتابع: لقد أكدت الجمهورية العربية السورية مرارًا أن آلية عبور الحدود تضعف سيادتها وسلامة أراضيها وتوفر فرصة للجماعات الإرهابية لاستغلال المساعدات الإنسانية لمصالحها الخاصة.

وقال ممثل إيران لدى الأمم المتحدة: هذا الوضع يثير مخاوف مشروعة بشأن نوايا الغرب ، من أن الدول الغربية تسعى لتقسيم سوريا وإقامة منطقة حكم ذاتي يقودها إرهابيون في الشمال الغربي. إن استمرار دعم هذا المعبر الحدودي من خلال المساعدات الإنسانية يزيد من هذه المخاوف.

وأكد السفير الإيراني: على الدول الغربية أن تعيد النظر في نهجها ، وان تتخذ نهجا يحترم بالكامل سيادة ووحدة أراضي سوريا ويتجنب إضفاء الشرعية على الجماعات الإرهابية في إدلب من خلال المساعدات الإنسانية. على الدول الغربية أن تخلق بيئة تشجع الحوار بين الحكومة السورية والأطراف المعنية بدلاً من إدامة بيئة تمكن هذه الجماعات الإرهابية التي احتجزت ملايين الرهائن من متابعة أنشطتها غير المشروعة. وبهذه الطريقة يمكن إقناع الإرهابيين بإلقاء أسلحتهم وإنهاء التدخلات الأجنبية التي تنتهك وحدة أراضي سوريا.

وتابع كبير الدبلوماسيين الايرانيين في الأمم المتحدة: إيران تؤكد التزامها بمواصلة دعمها لشعب وحكومة سوريا في التغلب على تهديدات الإرهاب والاحتلال الأجنبي. نحن على استعداد للمساعدة في إعادة بناء سوريا وضمان الوحدة والحفاظ على وحدة أراضيها.

رمز الخبر 194791

سمات

تعليقك

You are replying to: .
6 + 8 =