کنعاني: لا نتفاوض مع أمريكا على أساس الثقة فمصالحنا الوطنية خط احمر

صرح المتحدث بإسم وزارة الخارجية " ناصر كنعاني " بأن التفاوض مع امريكا لا يقوم على اساس الثقة واكد أن المصالح الوطنية لإيران خط احمر معربا عن استعداد ايران لمتابعة المحادثات وتلخيصها.

واشار كنعاني اليوم الاثنين في مؤتمره الصحفي الاسبوعي الى الفايل الصوتي المسرب لمستشار رئيس الولايات المتحدة السابق  "روبرت مالي" واستراتيجية إيران المستقبلية في هذا الصدد،و بأنه یقع علی عاتق السلطات الامريكية توضيح ما قاله هذا الشخص مؤكدا بأن إيران تتابع مفاوضات رفع العقوبات على أساس المصالح الوطنية ومن أجل نیل حقوق إيران المشروعة.

وفي اشارة الى تجربة خطة العمل المشترك الشاملة مع الولايات المتحدة الامريكية، صرح كنعاني بأن التفاوض مع امريكا لا يقوم على اساس الثقة مؤكدا بأن المصالح الوطنية لإيران خط احمر ومعربا عن استعداد ايران لمتابعة المحادثات وتلخيصها.

واشار کنعاني الى ان استمرار المفاوضات لرفع العقوبات لا يستند إلى ثقة إيران في أمريكا، وكان من المفترض أن يتم توقيع خطة العمل المشترك الشاملة ،وكان من الممكن أن تكون نتيجة التزام أمريكا بهذه الخطة أساسا نسبيا للثقة النسبية ، لكن أمريكا لم تخلق نفس الثقة النسبية لإيران.

وافاد كنعاني بأن ايران تتبع المسار الدبلوماسي و تتفاوض على أساس مصالحها الوطنية والأحكام المحددة لخطة العمل المشترك الشاملة لرفع العقوبات الظالمة مشيرا الى انه يجب على جميع الأطراف بما في ذلك الولايات المتحدة العودة الى خطة العمل المشترك الشاملة بمسؤولية وبجدية اكبر.

واضاف المتحدث بإسم وزارة الخارجية انه عندما يكون الجانب الآخر جاهزا ونتأكد من التزامه يمكن الاستمرار في خطة العمل المشترك الشاملة، فنحن مستعدون لمواصلة المفاوضات لضمان المصالح الوطنية للبلاد.

تفعيل قدرة الأمم المتحدة على إحلال السلام والاستقرار في العراق

وبخصوص الزيارة الأخيرة لممثل الأمم المتحدة في الشؤون العراقية الى طهران، صرح کنعاني انه من الطبيعي أن ترحب ایران والعراق بدور الأمم المتحدة في المساعدة على احلال السلام والاستقرار والأمن لافتا الى ان محادثات إيران مع ممثل الأمم المتحدة في الشأن العراقي قائمة منذ سنوات عديدة وكانت هذه الزيارة استمرارا لرحلات سابقة لممثلي الامم المتحدة في العراق.

کما أوضح كنعاني أن كيفية استخدام قدرات الأمم المتحدة من أجل السلام والاستقرار والأمن ومحاربة الارهاب في العراق والمنطقة كانت أحد الموضوعات الأخرى التي تم مناقشتها.

يجب على طالبان القيام بواجبها

وبشأن موضوع حق ایران من میاه نهرهیرمند ، افاد كنعاني بأن ايران تتابع وتواصل السعي لتحقيق هذا الحق مؤكدا  بانه أحد الأولويات الرئيسية لوزارة الطاقة ووزارة الخارجية والمؤسسات الأخرى ذات الصلة.

واضاف بأن هذا الموضوع هو أحد أجندة المحادثات الايرانية الافغانية المستمرة وهناك اتفاقيات من حيث المبدأ بهذا الخصوص معربا عن امله في أن تتصرف السلطات الأفغانية بمسؤولية في هذا الصدد ونظرا لأن السلطات الافغانية قد صرحت مرارا بقبلوها بمطالبة إيران لحقها  على أساس الاتفاق بين الجانبين لذا يجب عليها الوفاء بواجباتها.

التطبيع مع الصهاينة لن یساعد الشعب الفلسطيني

وبخصوص الجهود الأمريكية لتطبيع العلاقات بين السعودية والكيان الصهيوني، لفت کنعانی انه من الواضح تماما أن تعزيز واستقرار موقع الكيان الصهيوني في المنطقة كان على رأس أولويات أمريكا منذ سنوات عديدة.

وتابع کنعاني مشيرا الى ان الحكومات الأمريكية أبدت التزامها غير المشروط بدعم كامل للكيان الصهيوني وبذلت جهودا كثيرة ونجحت في تطبيع العلاقات بين الكيان الصهيوني و عدد الدول في المنطقة.

وفي المقابل كانت نتيجة هذا التطبيع تمادي الكيان الصهيوني في جرائمه بحق الشعب الفلسطيني وتزايدت في الأشهر الستة الأولى من العام الجاري وتيرة جرائمه ليستشهد حوالي مائتي فلسطيني بريء، بالاضافة الى أسر واعتقال أكثر من ثلاثة آلاف فلسطيني وتدمير واسع للمنازل الفلسطينية.

واكد كنعاني على ان التطبيع مع الكيان الصهيوني لن يفيد الشعب الفلسطيني ،مشيرا الى ان ايران تعتبر أي خطوة تتخذ نحو الاعتراف بهذا الكيان لا تصب في مصلحة فلسطين ولا في مصلحة السلام والأمن في المنطقة.

تفاصيل زيارة الوفد السوري الى طهران

وافاد كنعاني بأن زيارة الوفد السوري رفيع المستوى الى طهران، تأتي بهدف اجراء مفاوضات مختلفة بين مسؤولي البلدين على مستوى العلاقات الثنائية، ولمتابعة  تنفيذ وثائق واتفاقيات التعاون الثنائية الموقعة خلال الزيارة الاخيرة لرئيس الجمهورية اية الله ابراهيم رئيسي الى سوريا.و

تابع ايضا انه وفي اطار هذه الزيارة ، سيتم بحث موضوع استمرار مكافحة الإرهاب وعملية خفض التصعيد في العلاقات التركية -السورية ،كما سيتم بحث أسس الاجتماع الرباعي بين تركيا وسوريا وإيران وروسيا.

ولفت ايضا الى انه لدى الطرفين قضايا مختلفة ومهمة سيتم مناقشتها ايضا كقضايا عدوان الكيان الصهيوني المتكرر على سوريا والوجود غير الشرعي للجنود الأمريكيين في سوريا.

التخطيط لزيارة وزير الخارجية الايراني لباكستان

وردا على سؤال بشأن جدول أعمال زيارة وزير الخارجية الإيراني إلى باكستان ، قال كنعاني انه وبناء على دعوة وزير الخارجية الباكستاني يتم التخطيط لهذه الزيارة مشيرا إلى أن وفدا اقتصاديا إيرانيا رفيع المستوى سيرافق وزير الخارجية في هذه الزيارة لبحث قضايا مختلفة كالقضايا السياسية والاقتصادية

والأمنية المشتركة و قضية مكافحة الإرهاب مع الجانب الباكستاني.

مجموعة البريكس توجه دعوة لرئيس الجمهورية آية الله رئيسي

وفيما يتعلق بقمة دول مجموعة البريكس المقبلة وعملية عضوية إيران في تلك المجموعة، اشار كنعاني الى انه تم دعوة رئيس الجمهورية اية الله رئيسي للمشاركة في قمة البريكس المقبلة وسيتم الإعلان عن تفاصيل هذه الزيارة في الوقت المناسب.

واردف كنعاني قائلا، ان إيران ومن مكانتها المهمة اعربت عن رغبتها واهتمامها بأن تكون عضوا في هذه المجموعة كما يولي أعضاء دول البريكس أهمية كبيرة لإيران، موضحا بأن القدرات الاقتصادية الإيرانية ستساعد في الحصول على تعاون تكميلي يتماشى مع أهداف هذه المجموعة إذا أصبحت عضوا

فيها.

و أشار الى ان لمجموعة دول البريكس أهدافا اقتصادية يمكن أن تعود بالنفع على كلا الجانبين من خلال عضوية إيران فيها.

رمز الخبر 194847

سمات

تعليقك

You are replying to: .
5 + 12 =