اميرعبداللهيان: نمضي مع الوكالة الذرية في المسار الصحيح للتعاون

انتقد وزير الخارجية الايراني حسين أمير عبد اللهيان ، النهج غير البناء للاتحاد الأوروبي في مواصلة سياسة العقوبات غير الفعالة، وقال اننا نمضي مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في المسار الصحيح للتعاون.

جاء ذلك في اتصال هاتفي لوزير الخارجية الايراني حسين أمير عبداللهيان مع مسؤول السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي جوزيب بوريل مساء اليوم الثلاثاء.

وفي هذه المحادثة الهاتفية ، تمت مناقشة بعض الموضوعات ذات الاهتمام ، بما في ذلك أزمة النيجر ، والحرب في أوكرانيا ، والعلاقات بين إيران والاتحاد الأوروبي ، ورفع العقوبات.

واشار امير عبداللهيان إلى اخر تطورات علاقات إيران الإقليمية ، وقيم التطورات التي تحكم العلاقات الإقليمية بأنها إيجابية وتتقدم إلى الأمام.

ورداً على تصريحات بوريل ، قال وزير الخارجية: ان الإفراج عن أموالنا المجمدة تطور إيجابي، وإن عودة أطراف الاتفاق النووي لالتزاماتها ليس بعيدا إذا توفرت الإرادة الجدية.

كما أشار أمير عبداللهيان إلى التفاعل بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية ، وأضاف: يسير الجانبان الان على المسار الصحيح للتعاون.

وانتقد النهج غير البناء للاتحاد الأوروبي في مواصلة سياسة العقوبات غير الفاعلة، معتبرا العقوبات إجراء غير ودي في العلاقات بين جمهورية إيران الإسلامية وأوروبا.

واكد مخاطبًا بوريل: اعلموا أن استمرار هذا الوضع ليس في مصلحة أوروبا.

كما أعرب وزير الخارجية عن قلقه إزاء الأزمة الحالية في النيجر وقال: إننا نتابع بدقة التطورات في هذا البلد ونؤكد على أهمية سيادة القانون فيه وبالطبع تجنب أي تدخل عسكري ومع ذلك ، فإننا نعتبر الحصار المفروض على النيجر بانه يؤدي الى تفاقم مشاكل الناس.

وقال أمير عبد اللهيان عن التطورات في أوكرانيا: إن جمهورية إيران الإسلامية لا تجامل أي طرف في مواقف سياستها الخارجية ، وكما اعلنت صراحة انها تدعم فلسطين ، فانها تعلن بنفس الصراحة ان الحل في أوكرانيا سياسي وإن الاتهامات باستخدام طائرات مسيرة إيرانية ضد أوكرانيا لا أساس لها على الإطلاق ، وان اوكرانيا لم تقدم لحد الان أية وثيقة دامغة تثبت هذا الادعاء.

بدوره رحب بوريل في هذه المحادثة بالتقدم الحاصل في العلاقات بين جمهورية إيران الإسلامية ودول المنطقة.

وفي إشارة إلى النتائج التي تم التوصل اليها في هذه المرحلة من الاتفاق غير المباشر مع أمريكا ، قال: أعتقد أن بعض سوء الفهم بين إيران وأوروبا يمكن حله من خلال الحوار.

وشدد بوريل على أهمية التعاون بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية والوكالة الدولية للطاقة الذرية ، وأضاف: أود أن أؤكد أنني سأبذل ما بوسعي لمواصلة المحادثات وإعادة جميع الأطراف في نهاية المطاف إلى الاتفاق النووي وانا متفائل بالنتيجة.

وفي إشارة إلى التطورات في النيجر ، قال بوريل: نحن أيضًا ندافع دائمًا عن حقوق فلسطين.

رمز الخبر 194906

سمات

تعليقك

You are replying to: .
4 + 6 =