قاسمی: تناغم البعض مع الاعلام الصهیونی یثیر الشكوك والدهشة

فی معرض رده علی الضجیح المفتعل حول تصریحات وزیر الخارجیة فی مقابله مع صحیفة فرنسیة والتفسیرات الخاطئة والمغرضة لها، قال المتحدث باسم الخارجیة 'بهرام قاسمی' ان تناغم بعض الاشخاص مع الاعلام الصهیونی المناهض للثورة بهدف حرف هذه التصریحات یثیر الشكوك ولا یمكن استیعاب مغزاه.

واضاف قاسمی الیوم الثلاثاء فی حدیث لمراسل ارنا، اننا شهدنا فی الایام الأخیرة تشكیل حلقة جدیدة من سلسلة الهجمات الاعلامیة والدعایات السلبیة التی استهدفت وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف بذریعة جانب من مقابلته المفصلة و المؤثرة حول الكیان الصهیونی اجرتها معه صحیفة لوبون الفرنسیة البارزة.

وصرّح قاسمی انه نظرا الی التاثیر الكبیر الذی تركته مقابلة ظریف بشأن ایرانوفوبیا اتهم الاعلام الصهیونی الی جانب رادیو 'فردا' وزیر الخارجیة بالكذب ومن المفارقة ان هناك بعض الاشخاص عدیمی الوعی فی الداخل و بالتزامن مع هذه الاتهامات یكررون تصریحات الحاقدین بشكل او اخر دون قراءة هذه المقابلة المفصلة.
وشدد قاسمی بالقول ان ما ادلی به ظریف فی المقابلة حول الكیان الصهیونی هو ما كان قد صرح به الامام الخمینی (ره) و سماحة قائد الثورة الاسلامیة بان اسرائیل لن تكون موجوده بعد 25 عاما.
واضاف : قد سایرت هذا النهج والاعلام المعادی للشعب، جماعات وافراد غیر واعین أو ضامرین للعداء من الداخل الایرانی.
و وصف قاسمی نهج هذه الجماعة الأخیرة بأنه نهج مدمر وضاغط، یتبعه بعض الافراد ضد وزارة الخارجیة خلال السنوات الاخیرة حیث یقومون بتغییر وتحریف مواقف ملائمة لمصالح البلاد الی مواقف مضادة له كی یستغلوها لمآرب تخدم المعادین لایران.
وأكّد المتحدث باسم الخارجیة الایرانیة هذه النزعة الفكریة والدعائیة فی ظل الظروف الراهنة أمر یثیر الدهشة والشك لایستوعبه الشعب الایرانی مغزاه.
ودعا قاسمی الراغبین الی متابعة تفاصیل السیاسة الخارجیة الی مراجعة النص الكامل لهذه المقابلة الصحفیة كی تتضح لهم الحقیقة.
وكان ظریف قد اشار خلال مقابلة أجرتها معه الصحیفة الفرنسیة الي عبارات نتنیاهو التی أطلقها بالقرب من منشأة دیمونا النوویة والتی توعد خلالها بإبادة ایران، بحیث بیّن وزیر الخارجیة الفارق بین هذه العبارة والموقف الایرانی منها منتقدا الرئیس الفرنسی وكذلك المسؤولین الفرنسیین الذین لم یبدوا ای رد فعل تجاه تهدیدات رئیس وزراء الكیان الصهیونی .

رمز الخبر 188873

تعليقك

You are replying to: .
2 + 9 =