٠ Persons
٢٩ ديسمبر ٢٠١٨ - ١٥:٤٢
 ظريف: الصين هي أهم شريك تجاري لإيران

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أن الشركاء التجاريين الرئيسين لإيران، هم الصين وروسيا والدول المجاورة، وقد انشائنا آلياتنا الخاصة مع هذه الدول.

وردا علي سؤال حول وضع الآلية المالية لأوروبا مع إيران أوضح ظريف في مقابلة مع قناة فونيكس الصينية، أن سياستنا الخارجية ليست سياسة ردة الفعل تجاه أوروبا ، فأوروبا ليست شريكنا التجاري الأهم، شركائنا التجاريين الرئيسين هم الصين وروسيا وجيراننا، ونحن مع هذه الدول لدينا آلياتنا الخاصة.

وأضاف : بالطبع نحن لا نريد أن نكون علي قطيعة مع الدول الأوروبية، نعتقد أن الدول الأوروبية، و الصين وروسيا ، يجب أن تثبت مسؤولياتها حتي النهاية ، وإذا لم تفعل ذلك ، فهي علامة علي أن أوروبا لا يمكن أن تكون شريكا موثوقا به للعالم.
وأكد ظريف إننا لا نريد أن نقطع علاقاتنا مع العالم، وسنواصل علاقاتنا مع الدول المجاورة والصين وروسيا .
وصرح : لقد أخبرنا الأوروبيون أيضا أنهم كانوا يعملون علي' آلية مالية 'علي الرغم من معارضة امريكا، لكننا لم ننتظر أبدا أوروبا و لا ننتظرهم الآن.
وتابع ظريف: إن ما نتوقعه من الأصدقاء الصينيين هو أنه عندما يستخدم الأمريكيون البلطجة، فإن علي أصدقاءنا الصينيين ان يولوا اهتماما وثيقا بتاريخ العلاقات الطويلة مع إيران.
وقال : اننا نحترم قرارات الحكومة الصينية ونحظي بتعاون جيد مع بكين، وأعتقد أن هذا التعاون سيستمر أكثر من أي وقت مضي.
وأعلن ظريف، يجب علي حكومتي إيران والصين، إلي جانب الحكومات الاخري، أن تظهر لامريكا أن العالم اليوم ليس عالم تابع لأمريكا أو الغرب، والحقيقة هي أنه الغرب ليس محور العالم ولا تتخذ كل قرارات العالم في الغرب.
وأشار وزير الخارجية إلي أن الصين هي الآن أكبر لاعب اقتصادي في العالم، مؤكدا أن تحويل الصين إلي ثاني أكبر ممول لميزانية الأمم المتحدة يمثل الدور المركزي للمنطقة وأهمية الصين في مستقبل العالم.
وقال ظريف : في رأيي، فإن دور الصين إيجابي للغاية وبناء خاصة بالنسبة لإيران نظرا لقرب سياسات إيران والصين.
وأضاف وزير الخارجية الإيراني، إن الحكومة الصينية والشعب الصيني يعرفان أن إيران شريك موثوق به، وأن الإيرانيين لن يخلطوا أبدا بين إمدادات الطاقة إلي الصين والاعتبارات السياسية.
وقال إن الصين هي صديق جدير بالثقة بالنسبة لنا، وأريد أن يكون الصينيون علي يقين بأن رغبة إيران بالصين هي رغبة استراتيجية، وليست ذات طبيعة تكتيكية مرحلية.
وردا علي سؤال حول اعتقال مدير شركة 'هواوي' في كندا بسبب صفقة مع إيران، أكد ظريف، إن اعتقال مدير هواوي في كندا قبل ان يكون له تأثير علي إيران، سيؤثر علي العالم لأن كندا اعتقلت شخصا لم يفعل أي شيء غير قانوني.
وقال وزير الخارجية، إن ما يفعله الأمريكيون غير قانوني، بان يطلبوا من الاخرين عدم التعامل مع إيران، وهذا في واقع الأمر ضد قرار مجلس الأمن، وامريكا باجراءتها هذه تريد في الحقيقة اقرار 'حكم الغابة' .
وأضاف ظريف: أنا مندهش لسلوك حكومة كندا كدولة مستقلة، والتي أصبحت العوبة بيد الأمريكيين واعتقلت شخصية محترمة ومؤثرة باوامر من واشنطن.

رمز الخبر 188894

تعليقك

You are replying to: .
1 + 3 =