الإمارات دخلت مرحلة المواجهة غیر المقبولة ضد إیران/ ایران جعلت الولایات المتحدة فی موقف حرج بشأن الاتفاق النووی

قال وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف، إن الحكومة الإماراتیة، علي الرغم من العلاقات الاقتصادیة الواسعة مع إیران، دخلت مرحلة المواجهة غیر المقبولة ضد الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة بسبب الاخطاء السیاسیة والاستراتیجیة لمسؤولیها.

وفی الجلسة العلنیة لمجلس الشوري الاسلامی الیوم الاثنین، و ردا علي سؤال للنائب 'جمشید جعفربور' حول سبب تجاهل حقوق رجال الأعمال والممولین الإیرانیین العاملین فی الإمارات العربیة العربیة المتحدة، أوضح ظریف، إنه ولهذا السبب صوت المجلس الاعلي للامن القومی علي ایجاد بدائل حول سلوك الإمارات، لذا فان الألیات التی انشأتها الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة، بالإضافة إلي الاجراءات الدبلوماسیة المعتادة، احداث انفراجات مناسبة للعلاقات الاقتصادیة والمتمثلة بایجاد دول بدیلة واسالیب بدیلة لنتمكن من ممارسة علاقاتنا الاقتصادیة بدون الخشیة من اجراءات حكومة الإمارات .

واشار وزیر الخارجیة : بالطبع، واجه عدد من رجال الأعمال الإیرانیین المشاكل فی دولة الإمارات العربیة المتحدة والعدید منهم نقلوا أعمالهم من هناك، حیث وفرنا التسهیلات لهم للانتقال إلي دول أخري لها علاقات أفضل مع الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة، وقد تم ذلك، أی الدول التی لدیها علاقات أفضل مع إیران ولدیها رؤیة أكثر واقعیة لتطورات المنطقة.
وصرح ظریف: إن حكومة الامارات وضعت القیود امام عددا اخرا من رجال الاعمال الإیرانیین ومن جانبنا اتخذنا الاجراءات السیاسیة المناسبة تجاه الامارات، ولكن الطریقة التی تبدو بنظرنا هی الأفضل، العثور علي بدائل، وسنواصل جهودنا فی هذا المجال.
وقال وزیر الخارجیة إن إحدي مهام الدبلوماسیة فی السیاق الحالی هی المساعدة لتوفیر سبل العیش والظروف الاقتصادیة للشعب، وأضاف: نحن نبذل الكثیر من الجهد فی هذا الصدد.
وأشار ظریف إلي أن تشكیل دائرة الشؤون الاقتصادیة فی وزارة الخارجیة كان عملا شاقا للغایة، لأن وزارة الخارجیة قامت بثلاث أو أربع جولات من العمل الاقتصادی غیر الناجح بعد الثورة، لكن كان علینا إعادة تنظیم الیة أساسیة لاستئناف الشؤون الاقتصادیة فی وزارة الخارجیة.
وأضاف أنه تم إنشاء دائرة الشؤون الاقتصادیة فی ینایر من العام الماضی، وفی الواقع، تم تعیین السید أنصاری مساعدا للشؤون الاقتصادیة فی وزارة الخارجیة. هذا الشخص كان مدیرا للشؤون الاقتصادیة سابقا فی وزارة الخارجیة، وشغل مناصب فی ثلاث سفارات فی بریطانیا وروسیا والهند، حیث كان أفضل خیار لنا .
وتابع ظریف قائلاً: سجلت دائرة الشؤون الاقتصادیة فی وزارة الخارجیة سجلاً طیباً خلال الأشهر العشرة الماضیة، لذلك تمكنت هذه الدائرة من فتح نوافذ فی مواجهة الحظر.


ایران جعلت الولایات المتحدة فی موقف حرج بشأن الاتفاق النووی

قال وزیر الخارجیة الایرانی محمد جواد ظریف إنّ الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة اخذت كافة الظروف بعین الاعتبار و قامت بأفضل اجراء فیما یخص الإتفاق النووی و ما اختارته ایران وضع امریكا فی موقف حرج.

ورداً علی سؤال نائب فی مجلس الشوری الاسلامی حول عدم التطبیق التام للشروط التسعة المطروحة من جانب سماحة قائد الثورة الاسلامیة وما ورد فی قرار مجلس الشوری الاسلامی الصادر حول الإتفاق النووی، أعلن ظریف عن تشكیل لجنة الاشراف علی مسار تنفیذ الاتفاق النووی بعد الرسالة التی وجهها سماحة القائد.
وصرّح بأنّ الخارجیة تقدم تقاریر منتظمة ومتتالیة لهذه اللجنة لتتخذ اللجنة قراراتها حسبما تملیه مصالح البلاد .
وحول ما قامت به الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة و وزارة الخارجیة فیما یخص الاتفاق النووی، اوضح ان ایران ابلغت الطرف الاخر بنقض العهد الامریكی و انتهاك الاتفاق من قبل امریكا و باقی الاطراف المعنیة بالاتفاق و احتجت علی ذلك.
وقال: إنّ لجنة الاشراف علی مسار تنفیذ الاتفاق النووی صادقت علی الإجراءات التی تمت لحد الان و ان دور وزارته یتمثل فی رفع تقاریر فی هذا المجال.
وأعرب ظریف عن اعتقاده بأنّه تم اتخاذ افضل قرار من قبل ایران خدمة لمصالحها الوطنیة واضاف ان ما اختارته جعل امریكا فی موقف حرج وهی تعمل جاهدة علی الخروج من عزلتها.
وقال ظریف: إننی مسؤول عن الدفاع عن مصالح بلدی الوطنیة أمام الأجانب مؤكداً علی أنّ الإتفاق النووی ادی الی عزلة واشنطن علی المستوی العالمی.
و وصف الشعب الایرانی علی أعتاب الذكری الاربعین لانتصار الثورة الاسلامیة بأنه شعب یستحق التكریم والإشادة كونه شعب عظیم.


 لا نطمح لأوروبا في القضایا الإقتصادیة ونرید جعل أمریکا معزولة

أکد وزیر الخارجیة محمد جواد ظریف علی أن إيران لیست لها طموحات لأوروبا في القضایا الإقتصادیة بل تسعی لجعل أمریکا معزولة.

وتابع ظریف انه لا ینسی أحد أن أمریکا هي المتغطرس الإقتصادي وخلال العامین الماضیین حاول الرئیس الأمریکي دونالد ترامب بکل وسعه للتماشي الأوروبي معها قائلا نحن لا نطمح لأوروبا في القضایا الإقتصادیة بل نسعی لنجعل أمریکا في عزلة وفي انتهاج هذه السیاسة یمکن أن تساهم فیه  أوروبا والصین وکل من دول العالم أیضا.

وصرح ظریف ان خلال السنتین الماضیتین حاولت أمریکا واسرائیل جاهدة وراء ممارسة الضغط علی إيران ولکننا بذلنا کافة الجهود لاحباط هذه المحاولات والضغوط قائلا ان مساعینا أسفرت عن فشل الولایات المتحدة في مجلس الأمن لأربع مرات ومؤتمر بولندا أیضا سیمنی بالفشل کمؤتمر الریاض.

رمز الخبر 189032

تعليقك

You are replying to: .
2 + 4 =