الأوروبيون اعتمدوا خطوة واعدة في المجال الاقتصادي

أعتبر رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية علي اكبر صالحي، تسجيل آليةً ماليةً للتجارة مع إيران أطلق عليها اسم 'إينستكس' INSTEX بالخطوة الواعدة، وقال: نتوقع أن يتحرك الأوروبيون بوتيرة أسرع ويتخذون خطوات نهائية في هذا المسار.

واضاف صالحي، اليوم السبت للصحفيين علي هامش إفتتاح معرض منجزات 40 عاما علي انتصار الثورة في متحف الدفاع المقدس: إن أكبر إنجاز للصناعة النووية هو أن الخبراء الإيرانيين باتوا علي دراية كاملة بالعلوم النووية، واعتمدوا خطوات كبيرة في مختلف المجالات بما في ذلك التنقيب والاستخراج .

وأشار الي إن إيران قادرة علي تصميم مفاعلات الأبحاث علي الفور، وإذا كانت الدول المجاورة مهتمة بمفاعلات أبحاث الماء الخفيف، فيمكننا تصميم هذه المفاعلات وتوفيرها لهم، وتدريبهم علي إنتاج الأدوية المشعة الخاصة بهم.
وأشار صالحي إلي أنه ليس من الصحيح القول بأن الصناعة النووية قد توقفت، نحن أوفياء بالقسم الذي قطعناه علي أنفسنا. يتعين إظهار الإنجازات النووية للشعب ويجب أن نجعل الناس سعداء وفقا للحقائق.
وأشار مساعد رئيس الدجمهورية إلي انه سيزور يومي الاثنين والثلاثاء مفاعل ومحطة المياه الثقيلة في اراك.
وقال صالحي أيضا عن التعاون مع الأوروبيين، إن التعاون التقني يمضي قدما وحتي إن أوروبا تنفذ مشاريع في إيران، بما في ذلك إنشاء أفضل مركز للأمان والسلامة النووية في غرب آسيا، مع التزام بقيمة 20 مليون يورو. هناك خلافات حول القضايا السياسية والقانونية، فالأوروبيون لديهم توقعاتهم الخاصة، ولدينا ارائنا الخاصة ونحن نتحرك في اطار توجهاتنا السياسية.
وأشار صالحي إلي أن منظمة الطاقة الذرية مستعدة دائما، وإذا لم يتصرف الطرف الاخر في إطار التزاماته، فإننا سنتخذ القرارات المناسبة في وقتها.
وقال رئيس منظمة الطاقة الذرية: إننا نجتاز وبهدوء هذا المنعطف الخطير.

رمز الخبر 189076

تعليقك

You are replying to: .
3 + 5 =