قاسمي : مكافحة الارهاب موضوع أساسي بين الهند وإيران

قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية وردا علي سؤال آخر حول زيارة وزيرة الخارجية الهندية لطهران وما إذا كان من المتوقع أن تكون هناك سياسة للضغط المشترك علي باكستان: إن علاقتنا مع دول المنطقة علاقة مستقلة، ونحن نحدد سياستنا الخارجية علي اساس التاريخ ونوع العلاقات السابقة، وتعاوننا السابق ولا ندمج الحقائق.

واشار قاسمي اليوم الاثنين في لقائه الصحفي الاسبوعي الي أن علاقتنا مع الهند هي علاقة طويلة الأمد. يتمتع البلدان بتعاون جيد في الشؤون الاقتصادية. الهند بلد صناعي هام ولأسباب عديدة لدينا العديد من التعاون، وعلاوة علي ذلك، ومع نوع التعاون الجديد بين البلدين، وكذلك قضية جابهار الهامة، سيكون هناك المزيد من الجهود لتحسين مستوي العلاقات.

وقال قاسمي: الإرهاب يشكل ضربة للعديد من دول المنطقة، ويتطلب مكافحة جماعية من قبل الدول وتعاون من جميع دول المنطقة. ويمكن اعتبار هذا موضوع أساسي بين الهند وإيران.
ورداً علي سؤال آخر حول تصريح وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت حول الأزمة اليمنية، قال قاسمي إن ما أعلنه وزير الخارجية البريطاني بشأن اليمن كان خطأ، قائلا إن ما قيل إن وزير الخارجية الإيراني قد أعطي تعهد حول اليمن بالتصريح الخاطئ.
واشار قاسمي ، الي إن إيران تحدث مع جميع الدول الفاعلة، سواء في المنطقة أو خارج المنطقة، حول قضية اليمن والعدوان الذي وقع في هذا البلد، فضلاً عن كوارث هذا البلد، وتحدثنا مع الدول الأوروبية في الأشهر الأخيرة وحاولنا توفير الاجواء لوقف هجمات تحالف العدوان ووقف إطلاق النار وإرسال المساعدات.
وردا علي سؤال آخر حول لجوء ضابط الاستخبارات الأمريكي لإيران، قال: هناك الكثير من اخبار التخويف من إيران في وسائل الإعلام الامريكية وبعض مناطق العالم. ليس لدي علم عن هذا الموضوع، وأعتقد أن هذا الخبر غير صحيح ولاثارة الاجواء الاعلامية، وأتهامات اطلقها مكتب التحقيقات الفيدرالي ضد مواطن أمريكي.
وردا علي سؤال حول التصريحات الامريكية العدائية، وهل خطر الحرب اخذ علي محمل الجد، قال قاسمي إنه نظرا للسياسات العدائية الأمريكية والكيان الصهيوني ، فاننا جاهزون لاي وضع . في الوقت نفسه، نعتبر التصريحات الخاوية والخاطئة للمسؤولين، حرب نفسية لممارسة المزيد من الضغوط علي إيران.
وقال قاسمي ردا علي سؤال لأحد الصحفيين حول تصريحات الرئيس الامريكي رجب طيب أردوغان بشان أضافة دول مثل العراق ولبنان الي اجتماعات آستانا، إن قرار مشاركة دول جديدة في هذه العملية، بصفة مراقب وليس عضوا أصليا في عملية آستانا كان مطروحا من السابق وليس جديدا، وإن أيران لديها رؤية ايجابية ازاء هذا الموضوع.

رمز الخبر 189175

تعليقك

You are replying to: .
1 + 5 =