روحاني يشكر وزيري الخارجية والنفط لتحملهم الضغوط

اكد الرئيس الايراني حسن روحاني بان اميركا عبأت كل جهدها في الحظر ضد ايران على النظام المصرفي وبيع النفط وسائر المجالات الاقتصادية، معتبرا وزارتي الخارجية والنفط والبنك المركزي بانها تاتي في الخط الامامي ضد الحظر الاميركي.

جاء ذلك في كلمة القاها الرئيس روحاني اليوم الثلاثاء خلال الاجتماع الـ 58 للجمعية العامة السنوية للبنك المركزي الايراني.

وقال، ان خطنا الامامي امام اميركا مؤلف من وزارتي الخارجية والنفط والبنك المركزي فيما تاتي بقية الوزارات في الخط الثاني وانني اوجه الشكر بالمناسبة لظريف (وزير الخارجية) وزنكنة (وزير النفط) وهمتي (محافظ البنك المركزي) لتحملهم الضغوط.

واضاف، ان الضغوط الرئسية كانت على كاهل هذه المؤسسات الثلاث ونحن الى جانب تحملنا الصعاب فقد حققنا نجاحات جيدة جدا ايضا.

واكد ضرورة ان تكون لبنوك البلاد علاقات اسهل مع بنوك العالم من اجل الدفع بعجلة الاقتصاد الى الامام واضاف، لو انقطع ارتباطنا مع مجموعة العمل المالي الدولية (FATEF) فان انشطتنا المصرفية ستواجه مشكلة على الصعيد العالمي.

واشار الى نجاح الحكومة في مجال الصادرات والواردات واضاف، انه وفقا لاحصائيات الواردات والصادرات فان الميزان التجاري يشير الى فائض بنسبة 1.5 بالمائة، ولقد ازدادت وارداتنا في السلع الاساسية وانخفضت في حالات اخرى.

ونوه الى نجاحات ايران القانونية والبنكية في مواجهة اميركا واضاف، من الصحيح ان اميركا تمارس الضغوط علينا لكننا نجحنا في هزم اميركا 3 مرات في المحاكم الدولية.

وصرح بان المرة الاولى كانت تاكيد محكمة العدل الدولية في لاهاي اهليتها في مجال خروج اميركا من الاتفاق النووي ومن ثم اصدار المحكمة قرارا موقتا لمصلحتنا والقضية الثالثة تاكيد اهلية المحكمة في البت بقضية نحو ملياري دولار تعود للشعب الايراني، كما حققنا النجاح مرتين في المحاكم الاوروبية خلال الاشهر الاخيرة.

واكد نجاح الجمهورية الاسلامية في الساحة السياسية والدولية واضاف، لقد انجزنا عملا كبيرا في المنطقة كان على عاتق جميع القوى المخلصة، فقسم منه كان على عاتق وزارة الخارجية والقسم الاخر على عاتق اقتصاد البلاد.

واعرب الرئيس روحاني عن اعتقاده بضرورة الموافقة على لائحة "FATEF" من قبل مجمع تشخيص مصلحة النظام واضاف، انه لو انقطعت علاقتنا مع مجموعة العمل المالي الدولية فان بنوكنا ستواجه مشاكل على الصعيد العالمي.

وفي جانب اخر من حديثه اشار الرئيس روحاني الى زيارة الرئيس السوري بشار الاسد الى طهران امس الاثنين وقال، ان الرئيس السوري السيد بشار الاسد جاء الى طهران والتقى سماحة قائد الثورة الاسلامية وكان لنا معه لقاء ايضا حيث صرح بان زيارته جاءت لتوجيه الشكر للقيادة والشعب الايراني ولقد شكر خلال حديثه ايضا وزارة الخارجية الايرانية، اذ اننا نبذل الجهود معا في المنطقة.

رمز الخبر 189206

تعليقك

You are replying to: .
3 + 8 =