جهانكیری: یجب تجفیف مصادر الكراهیة والعنف والتطرف

صرح النائب الأول لرئیس الجمهوریة اسحاق جهانغیری، فی أعقاب الحادث الإرهابی فی نیوزیلندا، قائلاً: یجب اتخاذ رؤیة وإرادة واجراء عالمی وأكثر ما تم إنجازه حتي الآن، لتجفیف مصادر إنتاج الكراهیة والعنف والتطرف والعنصریة فی أی شكل واسلوب.

وجاء فی بیان اصدره جهانغیری الیوم السبت : الهجمات الإرهابیة المروعة فی نیوزیلندا، واستشهاد مجموعة من المسلمین الأبریاء فی المسجد، تحذیر للعالم البشری بشأن المخاطر والتداعیات المأساویة للإرهاب العنصری.

وأضاف أن هذه الحادثة أظهرت أن التطرف والعنف المنظم، لا یعرفان الحدود ولا الدین ولا النساء ولا الرجال ولیس هناك بلد أو مجتمع فی مأمن من الارهاب.
وأعتبر النائب الأول لرئیس الجمهوریة، أن إدانة هذه الجریمة الشاملة فقط لیس بكاف، مؤكدا علي ضرورة اتخاذ رؤیة وارادة واجراء عالمی یتجاوز ما تم القیام به حتي الآن لتجفیف مصادر الكراهیة والعنف والتطرف والعنصریة فی كل شكل .
وأشار جهانغیری إلي أن منظری العنف والتطرف وقادة الدول التی تروج للكراهیة ضد المسلمین ووضع السیاسات العنصریة والمعاییر التمییزیة والمزدوجة یجب أن یكونوا علي درایة بأنهم یشاركون فی تشكیل وانتشار هذه الأعمال اللاإنسانیة. .
وصرح فی البیان بان الحرب ضد الإرهاب تتطلب إرادة وإجماع عالمی واستجابة عادلة وبعیدة عن التبعیض، وإلا فإن هذا التهدید الوشیك سیواجه العالم بأبعاد ونطاق لا یمكن التنبؤ بهما.
وفی ختام البیان قدم النائب الأول لرئیس الجمهوریة التعازی والمواساة لحكومة وشعب نیوزلندا ولذوی ضحایا هذا الحادث المؤلم والمورع ولجمیع المسلمین والمجتمع البشری.
وقد ادی الهجوم الارهابی المروع علی مسجدی 'نوورد' و'النور' فی مدینة كرایست تشرتش فی نیوزیلندا یوم أمس الی مصرع ما لا یقل عن 49 شخصا واصابة 50 اخرین خلال مراسم اقامة صلاة الجمعة فیهما.
 

رمز الخبر 189292

تعليقك

You are replying to: .
7 + 1 =