رئیس الجمهوریة یعلن وقف بیع ایران الیورانیوم المخصب والماء الثقیل

أعلن رئیس الجمهوریة حسن روحانی الیوم الاربعاء بان ایران اوقفت بدءا من الیوم بیع الیورانیوم المخصب و الماء الثقیل.

وخلال كلمة متلفزة ألقاها الرئیس روحانی الیوم الاربعاء قال ان الیوم یصادف الذكری السنویة الأولي لانسحاب أمریكا غیر القانونی من الإتفاق النووی وتجاهلها القرار الصادر عن مجلس الأمن التابع لمنظمة الامم المتحدة.
وأضاف أننا عازمون علی إبلاغ الشعب بقرار وطنی واستراتیجی هام، مؤكداً أنّ أساس الإتفاق النووی كان قراراً وطنیاً واستراتیجیاً ولم یكن قراراً فردیاً ولا حزبیاً ولاحكومیاً بل هو قرار وطنی إتخذه النظام برمته.
وصرّح بأنّ أعداء ایران كانوا یعارضون الإتفاق النووی منذ بدایته، خاصاً المتطرفین الامریكیین والصهاینة والحكومات الرجعیة فی المنطقة، موضحاً أنّ كل من كانوا ضد الإتفاق النووی سابقاً كانوا ضد ایران ومازالوا علی نهجهم هذا.
و اعتبر روحانی أنّ النقد یختلف تماماً عن الوقوف فی جبهة معارضة الإتفاق النووی، مؤكداً أنّ الإتفاق النووی كان نافعاً للمنطقة والعالم ومضراً لاعداء ایران الذین وظفوا كل ما لدیهم منذ 2014 لینهار هذا الاتفاق.
ولفت روحانی الی الوعود التی أطلقتها الحكومة الامریكیة الجدیدة أیّام الحملة الانتخابیة للحصول علی أصوات الناخبین الامریكیین زاعمة إعادة الجنود الی البلاد والعمل لصالح الشعب الامریكی والسیر فی طریق القانون والهتاف بالسلام، معرباً عن أسفه لعدم تنفیذ اولئك لوعودهم.
وقال: إنّ فریق متطرف من البیت الابیض یمسكون بزمام الكثیر من الامور بحیث لم یعد رئیس الجمهوریة نفسه مسیطراً علی الامور.
ورأی الرئیس روحانی أنّ التوجه الحالی الذی تمضی فیه الولایات المتحدة لم یترك الناس فی معاناة بأمیركا فحسب بل تعدی ذلك الی الدول الصدیقة ودول أمیركا و اوروبا وكندا والمكسیك وحلفاء واشنطن وجمیع شركات التجارة العالمیة وشركات الإبداع المهنی.
واعتبر روحانی الإنسحاب من الاتفاق النووی ناجماً عن ضغوط مارسها الصهاینة والجماعات المتطرفة المحلیة الامریكیة وقال: إنّ الأمریكیین أعلنوا فی دیسمبر 2017 أنهم سینسحبون من الإتفاق النووی بعد سنة من موجة ضجیج واعلام كانوا قد أطلقوها ثم أعلنوا رسمیاً انسحابهم من الإتفاق النووی فی صیف 2018 زاعمین أنهم سیحوّلونه الی منعطف ویقیمون إحتفالات عید المیلاد فی طهران.
وأكّد روحانی فشلهم فی جمیع هذه الاجراءات والتوجهات، مشیداً بعدم وقوع ایران فی فخ الولایات المتحدة التی كانت تسعی الی جر ایران للانسحاب من الإتفاق النووی.
ولفت روحانی الی استمهال الدول الاوروبیة وموافقة ایران علی الإستمهال وقال : إننا قمنا بذلك لیعرف الشعب انا لسنا فی عجلة من امرنا و نقوم بإجراءاتنا بدقة ونعرف التداعیات والأثار السلبیة التی سیفرزها نسف الإتفاق النووی علی صعید المنطقة والعالم.
وبالنسبة للفقرتین 26 و36 وصف روحانی موقف الاوروبیین بأنه كان ایجابیاً فی إطلاق العبارات لكنه لم یحقق شیئاً علی أرض الواقع.
واشار الی تغییر رؤیة الاوروبیین وتحسنها بفضل عدم قبولهم السلطة الامریكیة لكن شركاتهم مازالت تعتبر أمیركا سیدة العالم، الأمر الذی إعتبره حائلاً دون إتخاذ الاوروبیین قرارات صحیحة تنفع مصالحهم ومصالح العالم والمنطقة.
وذكّر الرئیس الایرانی بعباراته التی أطلقها قبل 7 أشهر بیّن عبرها استراتیجیة النظام القائمة علی الالتزام مقابل الالتزام والنقض مقابل النقض والتهدید مقابل التهدید والإجراء مقابل الإجراء.
ونوه الی تأیید الوكالة الدولیة للطاقة الذریة 14 مرة التزام ایران بالاتفاق النووی وتعهداتها الواردة فیه مؤكداً ضرورة حصول كل بلد علی حقوق مقابل قیامها بواجباته.
وأورد روحانی هذا التأكید خلال الرسائل التی وجهها الی الدول الخمسة المتبقیة فی الإتفاق النووی.
وقبل بدایة كلمة رئیس الجمهوریة حسن روحانی تم استدعاء سفراء ألمانیا وبریطانیا والصین وروسیا وفرنسا الی الخارجیة الایرانیة وتسلیمهم رسالة روحانی عبر المساعد السیاسی للوزارة عباس عراقجی.
كما أعلن المجلس الأعلی للأمن القومی الیوم فی بیان أصدره، توقیف ایران بعض إجراءاتها الواردة فی الإتفاق النووی اعتباراً من الیوم الثامن من أیار/مایو 2019.

رمز الخبر 189461

تعليقك

You are replying to: .
1 + 13 =