واشنطن ترسل سفينة هجومية وبطارية باتريوت للشرق الأوسط

اعلنت وزارة الحرب الاميركية "البنتاغون"، انها ارسلت سفينة هجومية برمائية وبطارية صواريخ باتريوت إلى الشرق الأوسط لتعزيز قدرات حاملة طائرات تم إرسالها من أجل التصدي لتهديدات إيران على حد زعمها.

وقال البنتاغون، أن هذه التعزيزات ستنضم إلى حاملة الطائرات "يو إس إس أبراهام لينكولن" وقاذفة تابعة لسلاح الجو الأميركي في منطقة الشرق الأوسط.

واضاف ان هذا القرار جاء ردا على مؤشرات رفع الجاهزية الإيرانية لشن عمليات هجومية ضد القوات الأميركية ومصالحها، حسب تعبيره.

وباتت السفينة الحربية "يو إس إس ارلينغتون" التي تضم على متنها قوات من المارينز وعربات برمائية ومعدات ومروحيات في طريقها إلى الشرق الأوسط.

وقال وزير الحرب الأميركي بالوكالة باتريك شاناهان إنّه أمر الأحد بنشر مجموعة لينكولن البحرية الضاربة المكوّنة من حاملة الطائرات "يو إس إس أبراهام لينكولن" وقطعاً بحرية مرافقة لها ومجموعة قاذفات، فيما أكّد مستشار الأمن القومي الأميركي جون بولتون أنّ "الولايات المتحدة لا تسعى إلى حرب مع النظام الإيراني، لكنّنا على استعداد تامّ للردّ على أيّ هجوم، سواء تمّ شنّه بالوكالة أو من جانب حرس الثورة أو من القوات النظامية الإيرانية"، من دون أن يحدّد طبيعة التهديدات المزعومة والمنسوبة لطهران.

رمز الخبر 189487

تعليقك

You are replying to: .
1 + 15 =