إسبانيا تسحب سفينتها الحربية من القوة الأمريكية المتجهة نحو الخليج الفارسي

قررت إسبانيا سحب الفرقاطة منديز نونيز، مؤقتا من صفوف المجوعة البحرية الأمريكية القتالية بقيادة حاملة الطائرات "يو إس إس أبراهام لينكولن".

وأفادت وكالة أنباء "EFE" بأن وزيرة الدفاع الإسبانية، مارغريتا روبلس، أمرت بسحب الفرقاطة من صفوف المجموعة الأمريكية البحرية الضاربة في الشرق الأوسط.

وأوضحت الصحافة الإسبانية، أن هذه الفرقاطة الإسبانية ستعود إلى الانضمام إلى هذه المجموعة البحرية، بعد انتهاء المهمة الموكلة لها حاليا في منطقة الشرق الأوسط.

وقالت إن القرار جاء خوفا من نشوب حرب بين طهران وواشنطن لا ترغب إسبانيا بالتورط فيها، لاسيما وأن الحكومة الاشتراكية الحالية تصر على الحوار في النزاعات، ومنها مع إيران وتلتزم بالموقف الأوروبي المحايد.

وكانت إسبانيا قد قررت دمج الفرقاطة “منديز نونيز 104” التي تحمل على متنِها 215 من مشاة البحرية في مجموعة القتال الأميركية لكسب مهارات التنسيق الحربي .

وتقول الأنباء إن المجموعة البحرية الأمريكية الضاربة التي تتقدمها حاملة الطائرات الأمريكية "يو إس إس أبراهام لينكولن" قد عبرت مضيق باب المندب الذي يربط البحر الأحمر بالمحيط الهندي، وهي في طريقها إلى الخليج الفارسي عبر مضيق هرمز، إلا أن المجموعة وفق وسائل الإعلام الإسبانية، ستجتاز المضيق من دون السفينة الحربية الإسبانية.

يذكر أن الولايات المتحدة أرسلت حاملة طائراتها "يو إس إس أبراهام لينكولن" صحبة مجموعة بحرية قتالية إلى الخليج الفارسي.

رمز الخبر 189515

تعليقك

You are replying to: .
1 + 2 =