طهران تدعو الي انهاء التواجد العسكری الامیركی فی سوریا سریعا

اعتبر سفیر وممثل ایران فی منظمة الامم المتحدة مجید تخت روانجی، ایجاد منطقة آمنة فی ادلب بانه لا یتعارض مع حق الحكومة السوریة فی مكافحة الارهابیین، داعیا الي انهاء التواجد العسكری الامیركی فی سوریا علي وجه السرعة.

وفی كلمة له امام اجتماع مجلس الامن الدولی قال تخت روانجی، ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة ستبقي الي جانب جمیع الدول الضامنة لمسار استانا لكی تبقي ادلب منطقة خفض التوتر.

واضاف، ان هذا الموقف یستند الي الواقع علي الارض وهو مبدا اساسی ومفاده ان هناك عددا كبیرا من المدنیین فی هذه المنطقة وینبغی العمل للحفاظ علي ارواحهم .
واعتبر تخت روانجی ایجاد مناطق خفض التوتر اجراء موقتا بهدف حمایة المدنیین فقط ولیس ایجاد ملجا للجماعات الارهابیة واضاف، ان هذا الامر لا یقید حق الحكومة السوریة لمكافحة الارهابیین المصنفین من قبل مجلس الامن الدولی وهو بطبیعة الحال یجب ان یجری وفقا للقوانین الدولیة الانسانیة، لذا فمن الضروری دحر الارهابیین وانقاذ المدنیین.
واشار السفیر الایرانی الي ان الارهابیین جعلوا اكثر من ملیونی شخص دروعا بشریة واضاف، انه لا ینبغی ان تستمر سیطرة هؤلاء الارهابیین علي منطقة واسعة من سوریا واستمرار الهجمات علي القوات العسكریة والمدنیین.
واكد ان استمرار هذا الوضع یجعل الارهابیین یقتلون المزید من المدنیین وهو امر یتناقض مع اهداف ایجاد مناطق خفض التوتر فی ادلب واضاف، ان استمرار الوضع الراهن فی ادلب یخل باعادة سیطرة الدولة السوریة علي جمیع الاراضی وضمان الامن لجمیع المواطنین ومن شانه ان یؤدی الي منع عودة اللاجئین والنازحین فی الداخل والتاخیر فی عملیة اعادة الاعمار ومنع تنفیذ الحلول السیاسیة وهی امور مترابطة مع بعضها بعضا بصورة ذاتیة.
واكد السفیر الایرانی ضرورة احترام سیادة واستقلال سوریا السیاسی ووحدة اراضیها بشكل كامل واضاف، انه لا ینبغی لای خطوة من قبل ای جهة كانت ان تزعزع المبادئ المذكورة .
وقال انه وعلي هذا الاساس فان الدول الضامنة لمسار استانا تبذل ما بوسعها لرفض ایجاد واقع میدانی جدید بذریعة مكافحة الارهاب، ومن هنا یتعین علي امیركا ان تنهی تواجدها العسكری اللامشروع فی سوریا .
واكد تخت روانجی بانه لا یوجد ای حل عسكری للازمة فی سوریا وان الخیار الوحید هو المضی بالعملیة السیاسیة الي الامام بتوجیه السوریین انفسهم وفی الاطار 'السوری –السوری' وبتسهیل من منظمة الامم المتحدة واضاف، ان حق تعیین المصیر لمستقبل سوریا هو بید الشعب السوری فقط ونحن ندعم ذلك.
 

رمز الخبر 189538

تعليقك

You are replying to: .
5 + 13 =