فلسطين ويوم القدس كلمة سر المقاومة لدى المسلمين

دعا رئيس الجمهورية حسن روحاني الشعب الإيراني الى المشاركة الواسعة في مسيرات يوم القدس العالمي وقال ان فلسطين والقدس هما كلمة سر المقاومة لدى جميع المسلمين، اما "اسرائيل" فتمثل كلمة سر للمعتدين في كل انحاء العالم.

وفي تقرير نشره موقع رئاسة الجمهورية اليوم الاربعاء اشار روحاني في جلسة لمجلس الوزراء الى ان الشعب الإيراني كان وطوال اربعين عاما يدافع عن المظلومين ويواجه المعتدين وانه قدم العون والدعم الى الشعوب الاخرى والانموذج البارز لذلك هو ماقدمه الشعب الإيراني الى الشعوب المظلومة في سوريا وفلسطين ولبنان واليمن.

وقال الرئيس الإيراني ان شعبي اليمن وفلسطين المظلومين يعيشان أياما صعبة في شهر رمضان المبارك معتبرا ان هذين الشعبين المقاومين لايخشيان الاعداء، وتمكنا بصمودهما وتضحياتهما وقوتهما من اجبار الاعداء على التقهقر.

وتابع الرئيس روحاني قائلا ان الفلسطينيين كانوا في السابق لايملكون الاَ الحجارة للدفاع عن أنفسهم ، أما اليوم وبفضل المساعي والتضحيات وتطور صناعاتهم الداخلية فقد باتوا يملكون من الأدوات مايوجهون بها ردا حاسما على العدو، وباتت الصواريخ هي جواب الصواريخ بحيث اضطر الصهاينة خلال 48 ساعة الى التراجع بعد أن فشلت قبتهم الحديدية في مواجهة الصواريخ الفلسطينية.

واوضح روحاني انه في مقابل الشعوب المقاومة والمضحية نشاهد ان جرائم القوى الكبرى تتصاعد، ويتزايد ارسال الاسلحة المتطورة الى المنطقة لاستخدامها في قصف الشعبين المظلومين في اليمن وفلسطين.

رمز الخبر 189591

تعليقك

You are replying to: .
2 + 1 =