الحظر الامريكي ضد الشعب الايراني مؤشر على تخبط وعجز الاعداء

قال مساعد رئيس الجمهورية للشؤون البرلمانية " حسينعلي اميري" : ان الحظر الامريكي ضد الشعب الايراني خير دليل على تخبط وعجز هؤلاء (الاعداء)؛ مؤكدا على ضرورة اجتياز هذه الظروف كما حصل في السابق.

واشار امیری اليوم الاحد الى قرار الحظر الامريكي (المرتقب) ضد وزير الخارجية محمدجواد ظريف، مصرحا ان فرض الحظر على رجل الدبلوماسية الاول في الجمهورية الاسلامية مؤشر جلي على كذب الادعاء الامريكي للتفاوض، لان المسؤول عن العلاقات الدبلوماسية والسياسة الخارجية هو شخص وزير الخارجية وبفرض الحظر عليه فإن الطريق سيكون موصدا.

واضاف، ان الادارة الامريكية غير صاقة في ادعائها التفاوض كونها تفرض الحظر على القيادة في البلاد؛ مبينا ان القيادة في ايران هي ليست قيادة سياسية وحكومية فحسب بل انها قيادة دينية وروحية وان محبي قائد الثورة الاسلامية هم في جميع انحاء العالم وان الامريكان بهذا الاجراء يواجهون الرأي العام في العالم الاسلامي اجمع.
واشار اميري الى تصريحات رئيس الجمهورية من ان قائد الثورة الاسلامية لا يمتك ثروة في الخارج، وان الحظر المفورض على القادة يعتبر اجراء عديم الفائدة؛ مبينا ان الادارة الامريكية تعاني من التخبط وعدم الصدق في الاقوال والافعال.
واكد مساعد رئيس الجمهورية للشؤون البرلمانية ان الحكومة اعدت الخطط اللازمة للبلاد في ظل الظروف الراهنة بحيث يمكن من خلالها تجاوز اثار الحظر او تقليلها.

رمز الخبر 189796

تعليقك

You are replying to: .
5 + 3 =