السفير العراقي في طهران يؤكد حاجة بلاده الى الدعم الايراني في مرحلة الاعمار

اكد سفير الجمهورية العراقية في طهران "سعد جواد قنديل"، ان بلاده بحاجة الى دعم الجمهورية الاسلامية الايرانية خلال مرحلة اعادة الاعمار وازالة الدمار الذي خلّفه داعش الارهابي في العراق.

تصريحات السفير العراقي هذه جاءت اليوم السبت خلال ملتقى مشترك للمصنعين ورجال الاعمال الايرانيين والعراقيين بمقر غرفة التجارة الايرانية (في طهران).

واشار قنديل الى زيارة رئيس الجمهورية الاسلامية الاخيرة للعراق وايضا زيارة رئيس الوزراء العراقي الى طهران؛ واصفا هذه المباحثات بانها تاريخية وافضت الى ابرام توافقات شاملة ولاسيما الاتفاق حول تحديد 12 مليار دولار في مجال التعامل التجاري بين البلدين.
وتطرق السفير العراقي الى قرار الغاء رسوم تاشيرات الدخول المتفق عليه بين طهران وبغداد؛ مؤكدا استعداد السفارة العراقية على اصدار تاشيرات زيارة وتجارية مجانية في اسرع وقت ممكن.
واشار قنديل ايضا الى مشروع انشاء مدن صناعية مشتركة في المناطق الحدودية؛ مؤكدا ان هذا الاجراء يسهم في تنمية العلاقات الاقتصادية الثنائية.
وحول اتفاق البلدين على تجريف نهر اروند (شط العرب)، لفت السفير العراقي لدى ايران الى ان هذا المشروع، الذي يعود بتاريخه الى اتفاقية الجزائر عام 1975، يؤديالى انعاش النشاطات الصناعية والتجارية والازدهار الاقتصادي في (هذه) المنطقة.
ونوّه قنديل بعزيمة العراق وايران في اجتياز مرحلة الحظر والضغوط الشديدة التي تفرضها واشنطن ضد طهران؛ مؤكدا ان العراق لديه موقف شفاف و واضح في هذا الخصوص.
وتابع السفير العراقي، انه كما وقفت ايران الى جانب العراق عندما تعرض لهجوم داعش، سيقف العراق في مرحلة الحظر الراهنة الى جانب الدولة الصديقة والجارة ايران.
يذكر ان رئيس غرفة الصناعة في محافظة بابل العراقية "مرتضى بهية" دعا خلال الملتقى الى تشكيل لجنة مشتركة لتسهيل العلاقات التجارية والصناعية بين ايران والعراق، وقد وافق السفير العراقي على هذا الاقتراح.

رمز الخبر 189841

تعليقك

You are replying to: .
1 + 8 =