شمخاني خلال لقائه مستشار ماكرون: خطوات إيران في تقليص التزاماتها النووية استراتيجية غير قابلة للتغيير

قال أمين المجلس الاعلى للأمن القومي علي شمخاني، ان تنفيذ برنامج الخطوة خطوة لايران في تقليص التزاماتها النووية ، استراتيجية غير قابلة للتغيير ، مضيفا ان هذه الاستراتيجية ستتواصل في اطار المادتين 26 و36 حتى تحقيق كامل الحقوق الايرانية من الاتفاق النووي.

ولدى استقباله اليوم الاربعاء المستشار الدبلوماسي للرئيس الفرنسي ايمانوئل بون الذي يزور طهران ، انتقد شمخاني عدم تنفيذ الدول الأوروبية لتعهداتها في اطار الاتفاق النووي وعدم تحليها بالارادة الكافية لمواجهة الاجراءات الامريكية التخريبية ، مؤكدا انه نظرا لعدم استغلال اوروبا فرصة عام كامل للوفاء بالتزاماتها فان ايران قررت بشكل قاطع ان تنفيذها لالتزاماتها سياتي متناسبا مع التزام الطرف الاخر بتعهداته وان زمان التنفيذ من جانب واحد قد ولى.

واكد شمخاني ان برنامج ايران في تقليص التزاماتها بالاتفاق النووي خطوة بخطوة هو استراتيجية لاتقبل التغيير ، موضحا ان هذه الاستراتيجية ستتواصل في اطار المادتين 26 و36 حتى تحقيق كامل الحقوق الايرانية من الاتفاق النووي.

وأعتبر شمخاني ان السياسة الامريكية بممارسة الضغط الاقصى على ايران قد فشلت ، وقال ان ايران اثبتت عمليا قدرتها على مواجهة التحديات المختلفة في المجالات الاقتصادية والسياسية والدفاعية ، ولايمكن التحدث معها بلغة القوة.

واشار شمخاني الى ان امريكا اليوم صادرت استقلال أوروبا وبالتالي ينبغي على الاتحاد الأوروبي الدفاع عن هويته واستقلاله مقابل التفرد الامريكي.

لا أحمل رسالة من امريكا الى طهران

من جهته قال المبعوث الفرنسي انه لم يأتي الى إيران للوساطة ، ولا يحمل أي رسالة من امريكا الى طهران.
وأكد امانوئل بون على ان فرنسا تدرك قابلية ايران على التحمل في مواجهة الضغوط المختلفة وقد اثبتت ذلك خلال الاربعين عاما الماضية، مضيفا انه رغم الاجراءات الامريكية ضد ايران فان قدرة ونفوذ الجمهورية الاسلامية خلال العشرين عاما الماضية تنامى بشكل ملحوظ على الصعيد الاقليمي والدولي.
وتابع قائلا ان الرئيس الفرنسي ايمانوئل ماكرون يسعى الى التوصل الى حلول مشتركة لوقف الحرب الاقتصادية الامريكية على ايران ويرى ان هذا الاجراء سيعمل على تخفيف التوتر المتزايد في المنطقة.
واضاف مستشار الرئيس الفرنسي انه ونظرا لدور ايران المؤثر في المنطقة فان باريس تحرص على استمرار الحوار والتعاون مع ايران من أجل احتواء الأزمات الحالية في سوريا واليمن والعراق ولبنان.

رمز الخبر 189863

تعليقك

You are replying to: .
6 + 12 =