نائب الرئيس الايراني: منطق التهديد غير مجدٍ في مواجهة الشعب الايراني

أكد النائب الاول لرئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية، يوم الثلاثاء، ان منطق التهديد لا يجدي نفعا في مواجهة الشعب الايراني، وقال ان التعامل مع الشعب الايراني بسابقته الحضارية والثقافية العريقة، يجب ان يكون عبر المنطق والحوار.

وفي حديثه خلال مراسم افتتاح محطة البخار في محطة الدورة المركبة بمدينة جهرم (جنوب ايران)، أكد اسحاق جهانغيري ان الحكومة بذلت جهودها من اجل تهيئة افضل الاجواء لتحقيق التنمية في البلاد، الا ان اميركا التي تعادي الشعب الايراني، عندما تشعر ان ايران تسارع في مسار التنمية، تستغل كل فرصة للحيلولة دون تقدم الشعب الايراني.

وأضاف: من كان يتصور ان دولة كأميركا ومع كل تلك المزاعم وبعد اشهر وسنوات من التفاوض، تقوم بتقويض الاتفاق النووي وتنسحب منه.. إن هذا السلوك من قبل دولة كأميركا انما يعني العناد والعداء للشعب الايراني والسعي للحيلولة دون تنمية البلاد وتقدمها.

وأشار الى ان ايران تتمتع بموقع استثنائي بين دول المنطقة، فإيران تصون امن المنطقة، واذا كانت الدول الغربية وخاصة اميركا تتصور انها يمكنها ان تعمل على إرساء الامن بالمنطقة دون اخذ ايران بنظر الاعتبار، فإنها ترتكب خطأ كبيرا.

وتابع: لحسن الحظ، فإن ايران تزداد قوة يوما بعد آخر، حيث تعترف الدول الغربية بما فيها اميركا بأن نطاق تأثير ايران اصبح واسعا للغاية، ولذلك فهذه الدول تصر على الحيلولة دون تنمية ايران.

ولفت جهانغيري، الى انه تقع علينا في هذه الظروف مسؤوليتان؛ الاولى: علينا ان نصون كيان البلاد والنظام في الاطار الذي خطط له الامام والقائد والشهداء.

وأكد ان منطق التهديد غير مجدٍ في مواجهة الشعب الايراني، وينبغي ان يكون التعامل مع الشعب الايراني بما له من سابقة حضارية وثقافية عريقة عبر المنطق والحوار.

وأردف: ان مسؤوليتنا الثانية تتمثل في زيادة مقاومتنا في النواحي التي تحاول اميركا توجيه ضربة لنا، واليوم بما أن هدفهم (الاعداء) ضرب اقتصاد البلاد وتنميتها، فعلينا ان نصون مسيرة تنمية ايران وتطورها.

رمز الخبر 189868

تعليقك

You are replying to: .
4 + 3 =