مسؤول إيراني: وقف إطلاق النار في إدلب لا ینطبق على الإرهابيين

أعلن كبير مساعدي وزير الخارجية الإيرانية للشؤون السياسية الخاصة"علي أصغر حاجي"، أن وقف إطلاق النار في إدلب لا ينطبق على الإرهابيين، وأن هذا منصوص عليه أيضا في اتفاق سوتشي المؤرخ في 17 سبتمبر 2018.

وقال الدبلوماسي الإيراني اليوم الجمعة: "خلال اجتماعنا، تم الإعلان عن هدنة في سوريا. لقد اتفقنا على مواصلة الجهود لتنفيذ مذكرة سوتشي وهذه المذكرة لا تسمح للإرهابيين باستخدام هذه الفرصة (الهدنة)".

وكان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف قد جدد التأكيد في وقت سابق، أن اتفاق سوتشي بشأن إدلب مؤقت، رافضا السماح ببقاء أي بؤرة للإرهاب فيها.

وفي 17 سبتمبر 2018 وقع رئيسا روسيا وتركيا فلاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان مذكرة لاستقرار الوضع في ما سمي بـ"منطقة وقف التصعيد" في إدلب تنص على الفصل بين القوات الحكومية والمعارضة.

ومع ذلك، وفقا لوزارة الدفاع الروسية، واصلت مجموعات كبيرة من الإرهابيين شن هجماتها على القوات الحكومية هناك.

وتولت تركيا مهمة تحرير هذه المنطقة من إرهابيي "جبهة النصرة"، وكان من المفترض أن تصبح المنطقة منزوعة السلاح وخالية من المسلحين وقواعدهم بحلول 15 أكتوبر الماضي، لكن أنقرة فشلت حتى الآن في تطهير هذه المنطقة من الجماعات الإرهابية.

المصدر: "تاس"

رمز الخبر 189976

تعليقك

You are replying to: .
8 + 3 =