إيران تدين التفجير الانتحاري في حفل زفاف بكابول

أدان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية عباس موسوي، بشدة، التفجير الانتحاري الذي استهدف حفل زفاف في كابول ليلة أمس وأدى إلى مقتل وإصابة أكثر من 200 شخص.

وأعرب موسوي اليوم الأحد عن أسفه واستنكاره للعملية الانتحارية التي استهدفت حفل زفاف في كابول خلفت مئات القتلى والجرحى، وادانها باشد العبارات.

وأعرب موسوي عن تعاطفه مع الحكومة والشعب في افغانستان لا سيما اسر ضحايا هذا العمل اللاإنساني، معلنا دعم حكومة وشعب الجمهورية  الإسلامية الإيرانية لافغانستان حكومة وشعبا، وقال ان المرتكبين لهذه الجرائم هم أعداء الإنسانية والسلام والأمن والاستقرار في افغانستان والمنطقة.
واضاف موسوي: إن أفغانستان تمر بفترة صعبة وحاسمة تواجه فيها العديد من العقبات والمشاكل.
وصرح المتحدث باسم الخارجية الإيرانية: نحن واثقون من أن أفغانستان يمكن أن تتغلب على هذه المشاكل بالوحدة بين الحكومة والشعب وجميع الجماعات والأعراق وبالتحلي بالصبر والبصيرة ورسم مستقبل مشرق للأجيال المقبلة، وان إيران ستبقى دائما إلى جانبها في هذا الطريق.

وسقط ما لا يقل عن 63 قتيلا، وأكثر من 182 جريحا في الانفجار الذي استهدف حفل زفاف في غرب كابل الليلة الماضية، وفق ما أفادت به وزارة الداخلية الأفغانية صباح اليوم الأحد.

وذكرت تقارير غير مؤكدة أن انتحاريا فجر حزاما ناسفا كان يرتديه مباشرة قرب المنصة التي كان يدار منها العرس.

وفيما نفت حركة "طالبان" مسؤوليتها عن الهجوم الذي يعد الأكثر دموية في الفترة الأخيرة، تحدثت مصادر أمنية أفغانية عن أن طبيعة الهجوم والمكان المستهدف يحملان بصمات تنظيم "داعش" الإرهابي.

رمز الخبر 190025

تعليقك

You are replying to: .
6 + 2 =