عملية "نصر من الله" هي أكبر عملية استدراج لقوات العدو

أكد المتحدث باسم القوات اليمنية المشتركة أن عملية كانت "نصر من الله" هي أكبر عملية استدراج لقوات العدو والمخدوعين المغرر بهم منذ بدء العدوان.

وفي مؤتمر مباشر أكد العميد يحيى سريع أن العملية من أبرز العمليات العسكرية التي نفذتها قواتنا المسلحة للتصدي للمرتزقة.

وقال سريع ان: عملية "نصر من الله" هي أكبر عملية استدراج لقوات العدو والمخدوعين المغرر بهم منذ بدء العدوان.

وأوضح انه سبق العملية رصد دقيق لأشهر من الاستطلاع والمتابعة حتى الانقضاض على قوات العدو بعد استدراجها إلى الكمائن.

وبين أن عنصر مباغتة العدو كان من أهم الإنجازات للتفوق على العدو واستخباراته في هذه العملية.

وأوضح العميد سريع أن: عمليات "نصر من الله" تنقسم إلى عدة مراحل ونعلن اليوم عن نجاح المرحلة الأولى "عملية الشهيد أبوعبدالله حيدر".

واضاف: عناصر متعاونة من داخل صفوف قوات العدو والمخدوعين اضطلعوا بدور مهم وهذا كان من أحد عوامل النجاح.

وأشار إلى أن سلاح الجو المسير نفذ أكثر من 20 عملية أربكت قوات العدو منها عملية على هدف عسكري حساس في الرياض.

وأوضح أن العملية أدت إلى سقوطُ ثلاثةْ ألويةْ عسكريةْ من قواتِ العدوِّ بكاملِ عتادِها العسكري ومعظمِ أفرادِها وقادتِها، كما تم إغتنامُ كمياتٍ كبيرةٍ من الأسلحةِ تضمُ مئاتِ الآلياتِ والمدرعات.

وأوضح العميد سريع أن: قوات الدفاع الجوي أجبرت مروحيات الأباتشي والطيران الحربي على مغادرة منطقة عمليات "نصر من الله".

وقال إنه تم تحرير 350 كلم مربع في المرحلة الأولى من العملية بما فيها من مواقع ومعسكرات وسقوط 3 ألوية.

وبين أنه تمت وخلال العمليات السيطرة على كافة المواقع العسكرية والمعسكرات المستحدثة للعدو ضمن المساحة الجغرافية المحررة.

وقال المتحدث باسم الجيش اليمني: ان معلوماتنا الأولية تؤكّد أن إجمالي خسائر العدو البشرية يتجاوز الـ 500 ما بين قتيل وجريح.

وأضاف: استهدفنا أهم قواعد العدو ومطاراته بعمليات مشتركة لسلاح الجو المسير والقوة الصاروخية.

وأوضح أن العملية أدت الى أسر أكثر من 2000 من قوات العدو "ومن بينهم للأسف الشديد أطفال."

ولفت العميد سريع: الطيران الحربي السعودي يرتكب مجازر بشعة بحق مرتزقته ولا سيما المخدوعين اليمنيين.

وبين أن: أكثر من 200 قتيل استهدفوا بعشرات الغارات لطيران العدوان أثناء الفرار أو الاستسلام.

وأكد المتحدث باسم الجيش اليمني أن: ما حدث للمرتزقة المخدوعين كان عبارة عن إبادة جماعية نفذها طيران العدوان الحربي الذي كثف غاراته.

ولفت إلى أن: قواتنا استولت على أسلحة ثقيلة ومتوسطة وخفيفة بكميات كبيرة وكذلك على مئات المدرعات والآليات.

وقال إن قوات الدفاع الجوي أجبرت مروحيات الأباتشي والطيران الحربي على مغادرة منطقة عمليات "نصر من الله".

وأشار العميد سريع إلى أن العملية اثبتت مستوى استهتار العدوان السعودي بحياة المخدوعين.

وأكد أن: ما حققته قواتنا من انتصار يأتي في إطار الرد المشروع على استمرار العدوان وتعنته.

وبين أنه قد استغرق إنجاز المرحلة الأولى من العمليات 72ساعة شن فيها طيران العدوان 300 غارة 100 منها خلال 48 ساعة.

وأضاف: نحيي أبناء صعدة و نجران على مواقفهم الوطنية، ونهيب بكافة الشرفاء بتعزيز دورهم خلال المرحلة المقبلةز

الخبر قيد التكميل..

رمز الخبر 190219

تعليقك

You are replying to: .
5 + 2 =