روحاني : قوة ومكانة الشعب الايراني تجسدت وارتقت بعد عام ونصف من الضغوط القصوى

أكد رئيس الجمهورية حسن روحاني ، ان الشعب الايراني يعيش العزة والكرامة اليوم رغم كل الضغوط والمظلومية ، وان قوة ومكانة الشعب الايراني العظيم قد تنامت بعد عام ونصف من الضغوط الاقتصادية المستمرة.

وفي كلمة له بمجلس الوزراء اليوم الاربعاء تطرق روحاني الى الصعوبات التي واجهت الثورة الاسلامية منذ انطلاقها والضغوط التي مارسها الاعداء قبل وبعد انتصار الثورة ، مؤكدا ان هذه الضغوط هي التي صنعت الانتصار الكبير وها هو التاريخ يتكرر بعد 41 عاما من  عمر الثورة الاسلامية.

وتابع قائلا: ان الجميع يمارس علينا الضغوط وان امريكا مارست ضدنا اسوء ضغوطها الاقتصادية ولم تسمح للشركات العالمية ان تتعاطى معنا، كما عرقلت صادراتنا النفطية ووضعت الصعوبات أمام نشاطاتنا المصرفية

واوضح روحاني: لقد تصوروا ان هذه الضغوط ستؤدي الى نتيجة ترضيهم ، لكن مانراه  اليوم هو العكس ، فها هو شعبنا الايراني الكبير وبعد عام ونصف من الضغوط تتجلى قدرته أمام العالم أكثر من أي وقت مضى.

واشار الى ان هذه العزة تجلت خلال زيارته لأرمينيا لحضور قمة الاتحاد الاقتصادي الاوراسي ، كما تجلت خلال الزيارة الاخيرة الى نيويورك للمشاركة في اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة .

واوضح ان اللوبيات العاملة ضد ايران عبأت قواها لتلقين العالم بان ايران هي البادئ باثارة التوتر في منطقة  الخليج الفارسي الحساسة ، وان المنطقة مقبلة على ظروف سيئة بسبب ايران ، وكان من اللازم

احباط هذه المؤامرة والاعلان لشعوب العالم بان من سببو المشاكل للمنطقة هم اولئك الذين يقصفون الشعب اليمني المظلوم منذ خمس سنوات ، بينما كانت ايران طوال هذه المدة تدافع عن المظلومين وتحارب الارهاب.

وأكد الرئيس روحاني ايضا انه وخلال المدة القصيرة التي قضاها في نيويورك لمس ان الجو الذي صنعه الاعداء قد تلاشى وحلت ظروف جديدة ، بناء على نداءاتنا للسلام وطرحنا لمبادرة السلام في مضيق هرمز.

واشار الى ان هذه المبادرة بما تضمنته من قضايا وتعاطيها مع رؤى الدول الاخرى لم يستطع أحد معارضتها.

رمز الخبر 190245

تعليقك

You are replying to: .
4 + 12 =