قائد الثورة : ايران قررت بكل شجاعة وحزم تحريم استخدام السلاح النووي

اكد قائد الثورة الاسلامية آية الله العظمى السيد علي الخامنئي، ان الجمهورية الاسلامية ورغم امتلاكها القوة على تصنيع السلاح النووي لكنها قررت بكل حزم وشجاعة وانطلاقا من التعاليم الاسلامية تحريم استخدام هذا النوع من السلاح، اذن لاداعي لننفق الاموال على انتاج وتخزين سلاح يحرم استخدامه بتاتا.

تصريحات قائد الثورة الاسلامية هذه جاءت خلال استقبال سماحته صباح اليوم الأربعاء، جمعاً من الشباب النخبة الفائزين بأنواع الميداليات في مسابقات الاولمبياد العلمية الوطنية والدولية، الى جانب أعضاء المنتخب الوطني بالكرة الطائرة للشباب الفائز ببطولة العالم الاخيرة.

واكد اية الله العظمى الخامنئي على ضرورة دمج العلم بالثقافة الانسانية السليمة، وبما يتيح للبشرية الانتفاع من المناهل الحقيقية للعلوم والمعرفة.
واضاف : ان التقنية النووية الهامة والمفيدة للغاية اذا امتزجت بثقافة الغطرسة السقيمة، سيؤدي ذلك الى انتاج القنبلة النووية ويشكل خطرا جسيما للعالم والانسانية اجمع.  
وأشاد قائد الثورة في هذا اللقاء بعمق البصيرة والحكمة والعقلانية لهؤلاء الشباب المتفوقين؛ مبينا ان مسار التفوق وبلوغ مستوى النخبوية لا نهاية له.
واضاف سماحته : ان التقدم العلمي المفيد للبلاد رهن بامتلاك رؤية ثورية قامة على اسس الفكر الإسلامي؛ بما يستدعي من الشباب النخبة في البلاد أن يضعوا اهدافهم بلوغ قمم العلم والتكنولوجيا والدفع بعجلتها نحو الأمام.
واكد ان شباب الوطن النّخبة والرياضيين يشكلون تطلعات ومستقبل الثورة الاسلامية والبلاد؛ واصفا لقاءه بهؤلاء النخبة، انه لقاء ممتع وعذب.
وثمّن قائد الثورة الاسلامية مبادرة الشباب المتفوقين خلال اللقاء في إهداء ميداليّاتهم الى قائد الثورة الاسلامية، قائلا : أنا مع قبولي لهذه الميداليات سأقوم بإعادتها الى الشباب الأعزاء والنخبة ليحتفظوا بها.
و وجه اية الله الخامنئي خطابه الى النخبة الشبابية الحضور، قائلا : نحن نفخر بما حققتموه من افتخارات وشموخ، وإن تألقكم هو شموخ للشعب وجميع محبّي النظام.
وفي معرض الاشارة الى بعض المطالب والاقتراحات التي تقدم بها الشباب النخبة الى سماحته، اكد قائد الثورة الاسلامية ضرورة أن تتم دراسة ومتابعة هذه المقترحات؛ مصرحا : إن مسار النخبوية هو مسار تقدم وبذل جهود لا تنتهي، لذلك ينبغي ان لا ينظر إلى كسب الميداليات على أنه الهدف النهائي، والتوقف بعد ذلك عن مواصلة التقدّم الرقي بمستوى النخبوية.
وكما نوه بالانجازات التي حققتها ايران في مجال تقنية النانو، قائلا : نحن نتوقع حاليا منكم كنخب شبابية ومن الاجيال القادمة ان تكتشفوا مئات النماذج المماثلة بالنانو والظواهر العلمية المجهولة في مجال التقنيات.
ودعا سماحته النخب الشابة في البلاد الى العمل على ترسيخ الفكر الثوري والاسلامي والبصيرة النافذة في انفسهم وتقوية الارتباط القلبي مع الباري تعالى والتوكل عليه والاستعانة به لأنه من دون كل ذلك سوف لن تكون انجازات النخب الشابة في مصلحة البلد والشعب.
وفي جانب آخر من تصريحاته اليوم، تطرق قائد الثورة الاسلامية المعظم الى فوز منتخب الشباب الايراني ببطولة العالم للكرة الطائرة للشباب تحت سن الت 21 عاما في نسختها العشرين التي جرت بالبحرين الشهر الماضي؛ مؤكدا، "انه انجاز بالغ الأهمية وقد أدخل البهجة الى قلوب الشعب وأنا شخصيا سررت بذلك وفرحت على سرور الشعب ايضا".
ولفت سماحته إلى أنّ تحقيق هذا النجاح العظيم على يد مدرّب إيراني يدعو للسرور الكبير وهو أمر مهم؛ مضيفاً : لطالما كنت أعتقد بأن المجموعات الرياضية في البلاد يجدر بها أن يكون على رأسها مدرّب إيراني.
كما نوه الى مشاركة إحدى السيدات الحائزة على ميدالية مع ابنتها وزوجها، مؤكدا : إن حضور هذه السيدة الجليلة مع زوجها وابنتها يثبت أن السيدات يستطعن أيضاً مع وجود الزوج والأولاد أن يحقّقن نجاحات عظيمة.
وقبيل كلمة سماحة آية الله الخامنئي، تحدث في هذا اللقاء 6 من الفائزين بالميداليات العلمية واثنان من أعضاء الفريق الوطني بالكرة الطائرة مبينين وجهات نظرهم.
كما تقدم بهروز عطائي مدرب المنتخب الوطني للكرة الطائرة، وامیرحسین اسفندیار قائد الفريق، بالتهاني والشكر الى قائد الثورة الإسلامية على إهتمام سماحته ورعايته لرياضة الكرة الطائرة ورسالة التهنئة التي بعثها بهذه المناسبة.

رمز الخبر 190277

تعليقك

You are replying to: .
4 + 0 =