اللواء سلامي يؤكد على ضرورة وحدة الأمة الإسلامية في مواجهة مؤامرة الأعداء

أعتبر قائد حرس الثورة الإسلامية، امريكا والكيان الصهيوني، عدوين مشتركين للعالم الإسلامي، وشدد على الحاجة إلى وحدة وتلاحم الأمة الإسلامية لمواجهة المؤامرات المقيتة للعدو.

واستقبل اللواء حسين سلامي، قائد الحرس الثوري اليوم الاربعاء قائد الجيش الباكستاني اللواء قمر جاويد باجوا، الذي يزور طهران على رأس وفد عسكري رفيع المستوى.

وأشار اللواء سلامي إلى أن امريكا والكيان الصهيوني المزيف، هما العدوان المشتركان للعالم الإسلامي، وأشاد بجهود باكستان البناءة لتخفيف التوترات في المنطقة، مشددا على الحاجة إلى المزيد من وحدة وتضامن الأمة الإسلامية لمواجهة المؤامرات الشريرة للأعداء.

ولفت الى إستراتيجية إيران وباكستان المشتركة لترسيخ الأمن المستدام في المناطق الحدودية، وأضاف: أننا ناخذ بنظر الاعتبار  جغرافية العالم الإسلامي في الدفاع عن الأمة الاسلامية ولن نفرق أبدا بين الشيعة والسنة.

من جانبه أعرب قائد الجيش الباكستاني الجنرال قمر باجوا عن ارتياحه لزيارة إيران؛ ووصف إيران وباكستان بالبلدين الجارين والذي يتمتعان بقدر كبير من المشتركات الدينية والثقافية والتاريخية والحدود المشتركة، معتبرا هذا الأمر بأنه يشكل أساسا مهما لمزيد من تطوير التعاون بين البلدين.

كما أشاد بالدور الحاسم للجمهورية الإسلامية الإيرانية في مكافحة الإرهاب التكفيري في المنطقة، وخاصة في العراق وسوريا.

وتركزت محادثات العميد سلامي والجنرال باجوا حول توسيع نطاق العلاقات العسكرية والأمنية وتوسيع التفاعلات الأمنية ومكافحة الإرهاب وتبادل الخبرات وتعزيز التعاون التعليمي والبحثي .

رمز الخبر 190347

تعليقك

You are replying to: .
8 + 6 =