جهانغيري: سنرد بحزم على اي بلد يثبت تورطه باحداث الشغب

اكد النائب الاول للرئيس الايراني اسحاق جهانغيري بان ايران سترد ردا حازما بكل تاكيد على اي بلد يثبت تورطه بالتدخل في شؤون ايران لافتعال اعمال الشغب والإضرار بالشعب الايراني.

وفي حديثه اليوم السبت خلال اجتماع لجنة تنظيم السوق، اشار جهانغيري الى ان الاميركيين كانوا يقولون بعد اعادة الحظر بان الشعب الايراني سوف لن يرى الذكرى الاربعين لانتصار الثورة الاسلامية لكنهم فشلوا في مسعاهم هذا وقال، انهم وبعد فشلهم في اخضاع البلاد عبر الحرب الاقتصادية قد غيروا نهجهم وسعوا لممارسة الضغوط على ايران عبر تدخلات وبمواكبة من قبل بعض دول المنطقة.

واضاف، على بعض دول المنطقة ان تعلم بانه لو تم العثور على خيوط تثبت وجود تدخلات لاثارة الشغب في داخل البلاد فانها سوف لن تهنأ في المنطقة، فايران ليست دولة يمكن التصرف معها بمثل هذه السلوكيات.

وقال جهانغيري، انه يجب التعامل مع ايران بمنتهى الادب والاحترام ولو تبين تدخل اخرين في شؤون ايران الداخلية للإضرار بالشعب الايراني فانهم سيتلقون ردا حازما بالتاكيد.

وتابع جهانغيري، انه ومنذ العام الماضي حيث اتخذت الحكومة سياسة المقاومة النشطة امام الضغوط الاميركية ولغاية الان فقد جرى توفير السلع بكثرة في البلاد، فالسلع الموجودة اليوم في المستودعات لا تغطي فقط حاجات البلاد حتى نهاية العام بل حتى الاشهر الاولى من العام القادم ايضا (العام الايراني ينتهي في 20 اذار /مارس).

من جانبه قال وزير الصناعة والتجارة والمناجم الايراني خلال الاجتماع، انه وبعد تنفيذ سياسة تعديل اسعار البنزين كانت هنالك 3 هواجس ؛ الاول توفر السلع والثاني منع حدوث مشكلة ما في مسار انتاج السلع والثالث الحيلولة دون التاثيرات النفسية لزيادة اسعار البنزين على اسعار السلع الاخرى، حيث حققنا النجاح في هذه المجالات بصورة ملحوظة.

رمز الخبر 190355

تعليقك

You are replying to: .
1 + 7 =