٠ Persons
٢٧ نوفمبر ٢٠١٩ - ١٨:٣٠
العميد حاجي زادة: سلاح الحظر اضحى بلا ذخيرة

اكد قائد القوة الجوفضائية التابعة للحرس الثوري العميد امير علي حاجي زاة بان ظلال الحرب قد ولت بلا رجعة وان سلاح الحظر اضحى بلا ذخيرة، معتبرا ان العدو اليوم قد بلغ نهاية مطافه وان الدور جاء للهجوم المضاد من قبل ايران.

وفي كلمته اليوم خلال ملتقى الامن والاقتدار لمناسبة اسبوع التعبئة في مدينة قم اشار العميد حاجي زادة الى ازدياد تصريحات التحدي التي تطلقها اميركا وطرح جون بولتون منذ بداية العام موضوع الهجوم العسكري وارسال الطائرات العسكرية الى الخليج الفارسي وقال، انه اثر هذه القضايا ازدادت الضغوط الاقتصادية الى جانب ظلال الحرب على البلاد.

واشار الى الضربات الاقتصادية الموجهة للبلاد من قبل العدو واضاف، بناء عليه فقد اتخذ قائد الثورة قرارات حازمة بشان ان المقاومة هي السياسة الاساسية للبلاد وقد بلغنا اليوم مرحلة بحيث اصبح العدو معزولا.

واعتبر قائد القوة الجوفضائية للحرس الثوري موضوع الحرب العسكرية الاميركية ضد ايران موضوعا خاويا وبلا قيمة وقال، ان عداء اعداء الجمهورية الاسلامية لا نهاية له.

واشار الى اسقاط الحرس الثوري للطائرة الاميركية المسيرة غلوبال هاوك قبل اشهر وقال، ان هذه الانجازات تحققت في ظل ثقة وايمان الحرس الثوري والكوادر المتخصصة ووزارة الدفاع بالقدرات الداخلية في حين واجهنا مشاكل حينما وثقنا بالعدو.

ولفت الى الجهود الحثيثة التي بذلت في ظل توجيهات سماحة قائد الثورة الاسلامية لزيادة دقة الصواريخ والتي اثمرت عن انجازات كالعمليات التي تم فيها استهداف مقرات داعش في سوريا.

*سلاح الحظر اضحى بلا ذخيرة

واكد العميد حاجي زادة بان سلاح الحظر اضحى بلا ذخيرة واضاف، ان العدو اليوم بلغ نهاية مطافه وجاء الدور للهجوم المضاد من قبل ايران.

واضاف، ان من الخطا التصور بان الاعداء سيعملون على حل مشاكلنا بل ان السبيل اليوم هو الهجوم المضاد على العدو ولابد من تغيير الرؤية الى الداخل والثقة بالشباب.

واشار الى تصريحات التحدي التي اطلقها رئيس شرطة الامارات والمسؤولون السعوديون حول الهجوم على سماء ايران في 6 ساعات وقال، ان ضبط النفس ونبل المسؤولين في البلاد خلال الاعوام الماضية ادى ببعض الدول الى خطا في الحسابات ولكن بالمقابل شهدت قوة ايران العسكرية.

*ظلال الحرب ذهبت بلا رجعة

واوضح بان اصبع ايران كانت على الزناد بعد اسقاطها الطائرة الاميركية المسيرة واضاف، ان هذا الامر ادى الى توجيه الشكر لايران لعدم اسقاطها الطائرة الاميركية الماهولة (التي كانت تحلق بالقرب من الطائرة المسيرة غلوبال هاوك) وينبغي العلم بان الاقتدار العسكري للبلاد اليوم قد رمى بظلال الحرب والخيارات العسكرية الى سلة القمامة.

واشار الى نوايا اميركا الشريرة الرامية للاطاحة بالجمهورية الاسلامية الايرانية "ولهذا السبب تعمل اميركا في سياق زعزعة الامن في البلاد" الا ان الشعب الايراني الواعي دخل الساحة وسجل تواجدا جماهيريا حماسيا في المسيرات الاخيرة رغم امتعاضه ازاء اداء الحكومة بسبب بعض المشاكل.

رمز الخبر 190378

تعليقك

You are replying to: .
9 + 5 =