الصدمة الناجمة عن انسحاب امريكا من الاتفاق النووي تم احتوائها

قال مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية "سيد عباس عراقجي" الذي يزور الصين حاليا : ان العلاقات مع الصين جيدة ومتنامية بشكل مستمر وبرغم الانسحاب الامريكي من الاتفاق النووي الا انه تم احتواء الصدمة الاقتصادية الناجمة عنه.

واضاف عراقجي لدى وصوله الى مطار بكين الدولي : هناك سبل عمل جديدة للعمل تم التوصل اليها وان اقتصادنا يسير نحو الاستقرار وان العلاقات مع الصين ساهمت وبشكل كبير بهذا الاتجاه .

واوضح ان هدف زيارته الى الصين هي اجراء جولة من الحوار السياسي مع المسؤولين فيها تتعلق بالاتفاق النووي والقضايا الثنائية المشتركة مؤكدا ان علاقات اقتصادية متينة تربطنا مع الصين.

واعتبر عراقجي الاتفاق النووي من المواصيع المهمة دوليا واضاف: بسبب انسحاب امريكا من الاتفاق النووي وعدم التزام الاطراف الاخرى بتعداتها فأن الاتفاق يمر بظروف غير ملائمة وان الجمهورية الاسلامية لم تحصل على ما اتفق عليه.

واضاف: بعد خفض ايران من التزاماتها بشكل تدريجي فان الوضع الراهن بحاجة الى مفاوضات وحوارات مع اصدقائنا.

وبين المساعد السياسي للخارجية الايرانية انه ومنذ البداية كانت لنا اتصالات مستمرة مع الصين وقال انه قبيل اجتماع لجنة الاتفاق النووي التي ستعقد يوم الجمعة القادم كان من الضروري بحث جدول اعمالها مع شركائنا في الخارجية الصينية ونسعى لان تكون مواقفنا متقاربة في تلك الاجتماعات .

واضاف عراقجي سنبحث خلال الزيارة سبل تنمية التعاون المشترك بين البلدين وكذلك القضايا الاقليمية والدولية مع نظرائنا في الصين .

ووصل مساعد وزير الخارجية للشؤون السياسية "سيد عباس عراقجي" صباح اليوم السبت الى العاصمة الصينية بكين  لاجراء جولة من الحوار السياسي بين البلدين بشأن الاتفاق النووي .

ومن المقرر ان يتم عقد اجتماع حواري يوم الاحد في مقر وزارة الخارجية الصينية بحضور مسؤولي البلدين لبحث قضية الاتفاق النووي وكذلك العلاقات الثنائية بين البلدين .

رمز الخبر 190379

تعليقك

You are replying to: .
8 + 4 =